Tuesday 24th November 2020
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

زيارة وزير الخارجية الصيني إلى هولندا تركز على التجارة (فيديو)

منذ 3 أشهر في 27/أغسطس/2020

CGTN العربية/

قال عضو مجلس الدولة وزير الخارجية الصيني الزائر وانغ يي في لاهاي يوم الأربعاء، إنه يتعين على الصين وهولندا دعم التعددية بشكل مشترك، وتقديم نموذج لحماية التجارة الحرة، وضمان الانفتاح المتبادل، والدعوة إلى المنافسة العادلة.

صرح وانغ بذلك خلال اجتماعه مع وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، في المحطة الثانية من جولته الأوروبية.

وفي معرض إشارته إلى أن التعددية تواجه تحديات، قال وانغ إن التمسك بالتعددية هو قاعدة عالمية للمجتمع الدولي، وضرورة لمعظم الدول، خاصة الدول الصغيرة والمتوسطة الحجم، من أجل البقاء والتطور.

وبدون التعددية، سيتم سحب العالم إلى “قانون الغاب”، وهو ما سيعكس مسار التاريخ، وفقا لقول وانغ.

وقال إن الصين تدعم بقوة التعددية، وتقف على أتم الاستعداد للعمل مع جميع الدول، ومنها هولندا، لممارسة التعددية وصيانتها بإجراءات فعلية.

في الوقت نفسه، دعا وانغ الصين وهولندا إلى أن تكونا قدوة في حماية التجارة الحرة.

وقال إن العولمة تمثل اتجاها حتميا للتنمية البشرية ومظهرا من مظاهر التقدم الاجتماعي، مضيفا أن هولندا تدعم التجارة الحرة بينما الصين هي أيضا مستفيدة من التجارة الحرة.

ويتعين على البلدين العمل المشترك لتعزيز إصلاح منظمة التجارة العالمية حتى تواصل لعب دورها كحجر الزاوية لنظام التجارة الحرة، وفقا لوانغ.

كما دعا وانغ البلدين إلى تقديم نموذج لضمان الانفتاح المتبادل.

وقال إن الانفتاح هو الأساس لهولندا، وسياسة ثابتة للصين، مضيفا أن التمسك بالانفتاح المتبادل هو مفتاح التقدم المشترك للبلدين.

وأضاف أن الصين ستبني نظاما اقتصاديا مفتوحا جديدا على مستوى أعلى، وترغب في مشاطرة فرص السوق لديها مع الدول الأخرى.

وقال إنه يتعين على الصين وهولندا أيضا أن تكونا مثالا يحتذى به في الدعوة إلى المنافسة العادلة.

وأعرب عن الأمل في أن تلتزم جميع الأطراف بمبدأ المنافسة العادلة، وإفساح المجال كاملا للدور الحاسم للسوق في تخصيص الموارد، وتوفير بيئة أعمال عادلة ومنفتحة وغير تمييزية للشركات من جميع البلدان.

الصين وهولندا بحاجة إلى تعزيز الانفتاح المتبادل في حقبة ما بعد الجائحة

وقال وانغ إن الانفتاح المتبادل سمة من سمات العلاقات الصينية الهولندية ووسيلة مهمة لضمان التقدم المشترك، ومن ثم يتعين تعزيزه في حقبة ما بعد الجائحة.

وذكر وانغ أن زيارة وزير خارجية صيني إلى أوروبا جاءت بعد تفشي جائحة كوفيد-19، وهو ما يظهر ثقة الصين في قدرة هولندا على التغلب على الجائحة وتطلعها إلى مواصلة تنمية العلاقات الصينية الهولندية.

وقال وانغ إن الصين على استعداد للعمل مع هولندا لدعم التعددية وتقديم قدوة يحتذى به في حماية التجارة الحرة، والالتزام بالانفتاح المتبادل، والدعوة إلى المنافسة العادلة من أجل تقديم مساهمات مشتركة لتسهيل انتعاش الاقتصاد العالمي والاستجابة للتحديات العالمية.

ولفت وانغ إلى أن الصين مستعدة للعمل مع هولندا لتعميق التعاون في مجالات تقليدية مثل الزراعة والحفاظ على المياه والفضاء والتعليم والبحث العلمي، والاستفادة من إمكانات التعاون في المجالات الناشئة بما فيها الطب الحيوي، والتجارة الإلكترونية عبر الحدود، والتنمية الخضراء.

ولدى إشارته إلى أن هولندا هي مركز نقل دولي، قال وانغ إن الصين مستعدة لتعزيز التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق مع الجانب الهولندي والعمل بشكل مشترك على بناء ممر بحري سريع بين ميناء روتردام والموانئ الصينية.

وذكر أن الصين ستعمل على توسيع مستوى الانفتاح وبناء نظام اقتصادي مفتوح جديد على مستوى أعلى، وترحب باغتنام الشركات الهولندية الفرصة والمشاركة بنشاط في الدورة الثالثة من معرض الصين الدولي للواردات.

ومن ناحية أخرى، أعرب وانغ عن أمله في أن يوفر الجانب الهولندي للشركات الصينية بيئة أعمال نزيهة وعادلة ومنفتحة وغير تمييزية.

وشدد وانغ على أنه في مواجهة تأثير الجائحة وتحديات الأحادية، يتعين على الصين والاتحاد الأوروبي تعزيز التنسيق وتعميق التعاون وإرسال إشارة إيجابية معا لدعم التعددية وتعزيز الحوكمة العالمية وبناء اقتصاد عالمي مفتوح.

وقال إن الصين مستعدة للعمل مع الجانب الأوروبي لتنظيم التبادلات رفيعة المستوى بشكل مشترك بين الصين وأوروبا في النصف الثاني من العام، واستكمال المفاوضات بشأن اتفاقية استثمار بين الصين والاتحاد الأوروبي خلال هذا العام، وتعميق الحوار والتعاون في مجالات مثل الاقتصاد والتجارة، وتغير المناخ، والتنمية الخضراء، والتقنيات الرقمية، ومكافحة الجائحة.

وأعرب وانغ عن أمله في أن تواصل هولندا لعب دور نشط في تعزيز التنمية المستدامة والصحية والمستقرة للعلاقات بين الصين والاتحاد الأوروبي.

ومن جانبه، قال بلوك إن العلاقات الهولندية الصينية منفتحة وإن البلدين يحافظان دائما على تعاون قوي.

وذكر أن هولندا ترغب في الحفاظ على زخم التبادلات رفيعة المستوى مع الصين، وتعميق التعاون في مختلف المجالات، ومواصلة العمل معا لمكافحة الجائحة من أجل تسريع الانتعاش الاقتصادي للبلدين.

وقال بلوك إن هولندا توافق على دعم التعددية والتجارة الحرة، ومستعدة لتعزيز التنسيق مع الصين في الشؤون الدولية، والتصدي المشترك لتحديات عالمية مثل تغير المناخ، وحماية نظام تجارة حرة مفتوح، وتحقيق المنفعة المتبادلة.

وأضاف أن العلاقات بين أوروبا والصين في غاية الأهمية، وهولندا ملتزمة بالتوصل إلى اتفاقية استثمار بين الاتحاد الأوروبي والصين.

كما أجرى الجانبان تبادلا معمقا لوجهات النظر حول القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

الصين مستعدة للعمل مع هولندا من أجل انتعاش الاقتصاد العالمي

وقال وانغ خلال اجتماعه مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي إن الصين مستعدة لتعزيز التعاون المتبادل المنفعة مع هولندا والمساهمة في انتعاش الاقتصاد العالمي.

وقال وانغ إن الصين وهولندا تمتعتا دائما بالاحترام والتفاهم والثقة المتبادلة والانفتاح على بعضهما البعض. ومثل هذه العلاقات يمكن أن تصمد أمام اختبار الزمن. ومع الحفاظ على إجراءات احتواء كوفيد-19، فإن الصين مستعدة للعمل مع هولندا لاستئناف تبادل الأفراد بطريقة منظمة، وتسريع التعاون المتبادل المنفعة، والمساهمة في انتعاش الاقتصاد العالمي.

ودعا وانغ الصين وهولندا إلى التضافر في التعامل مع التأثيرات والتحديات العالمية الناجمة عن الأحادية، ودعم التعددية، مؤكدا أن البلدين بقدرتهما إرساء قدوة جيدة في حماية التجارة الحرة، ومواصلة الانفتاح على بعضهما البعض، والدفاع عن المنافسة العادلة، وتعزيز بناء مجتمع ذي مصير مشترك للبشرية.

وأضاف وانغ أن الصين سعيدة برؤية هولندا تلعب دورا أكثر أهمية في الاتحاد الأوروبي والعالم.

ومن جانبه، قال روتي إن العلاقات بين هولندا والصين تطورت بسرعة في السنوات الأخيرة. وقد أولت هولندا دائما أهمية لعلاقاتها مع الصين وتأمل في مواصلة توسيع تعاونها معها، وخاصة في حماية التعددية.

وأضاف رئيس الوزراء أن هولندا تشيد بإنجازات الصين في استجابتها لجائحة كوفيد-19، وتأمل في تطوير المزيد من التعاون مع الصين في هذا الصدد.

كما أشار إلى استعداد بلاده لإجراء حوارات صريحة مع الصين كأصدقاء حول مجموعة واسعة من القضايا لتعزيز التفاهم المتبادل والصداقة.

وأكد أنه يؤمن بضرورة تعزيز الاتصالات والتنسيق بين أوروبا والصين والولايات المتحدة بدلا من الابتعاد عن بعضهم البعض، مشيرا إلى أن الحديث عن الانفصال لا يصب في مصلحة أي شخص ولا يمكن تنفيذه ببساطة، مبديا تطلع بلاده إلى التعاون بين جميع القوى الرئيسية في العالم لمواجهة التحديات التي تواجه العالم حاليا بشكل مشترك.

وهولندا هي المحطة الثانية بعد إيطاليا في أول جولة خارجية يقوم بها وانغ مع انحسار كوفيد-19. ومن المقرر أن يزور وانغ خلال جولته الرسمية في أوروبا في الفترة من 25 أغسطس إلى 1 سبتمبر أيضا النرويج وفرنسا وألمانيا.

 

بواسطة: khelil

شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *