تعرف على بعض العلاجات الواعدة لفيروس كورونا الجديد

img

CGTN العربية*

تعمل الشركات في مختلف أنحاء العالم على اكتشاف العلاجات لكوفيد-19 القاتل. ووفقا لدراسة حديثة عن علماء صينيين، كشفت الأبحاث عن أكثر من 30 دواءا بما فيها الأدوية الغربية والمنتجات الطبيعية والأدوية الصينية التقليدية التي قد تكون لها فعالية ضد كوفيد-19، وفيما يلي ثلاثة علاجات يعتقد الخبراء أنها قد تكون فعالة في التجارب السريرية.

فافيبيرافير دواء إنفلونزا ياباني، أكدت الصين على فعاليته في علاج المصابين بكوفيد-19. وفقا لمسؤول في وزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية، أظهر الدواء فعالية إيجابية بعد تطبيقه في التجارب السريرية بووهان وشنتشن. وقال إنه على المستوى العالي من الأمان وفعال في العلاج السريري.

أظهر المرضى الذين عولجوا بهذا الدواء نتائج سلبية بعد أربعة أيام مقارنة مع 11 يوما قبل إظهار المرضى هذه النتائج في حال عدم استخدام هذا الدواء، وفقا لهيئة الإذاعة اليابانية

وأظهر 91% من المرضى في هذه التجربة تحسنا في الحالة الرئوية مقارنة مع نسبة 62% من المرضى الذين لم يعالجوا بفافيبيرافير.

هيدروكسي كلوروكوين

هذا العقار اكتشف لعلاج الملاريا قبل أكثر من 50 عاما، ويتم تطبيقه في التجارب السريرية لعلاج المرضى المصابين بكوفيد-19. تبين الأبحاث الصينية الحديثة أن هذا العقار لديه فعالية جيدة في علاج المرضى، ونشر فريق فرنسي مؤخرا النتائج الأولية لهذا الدواء في التجارب السريرية.

50% من المرضى الذين عولجوا بـ600 ملغ من هيدروكسي كلوروكوين كل يوم، أصبحت نتائجهم في الاختبار سلبية بعد ثلاثة أيام، وهذه النسبة ارتفعت إلى 70% في اليوم السادس. وتتلقى مجموعة متكونة من ستة مرضى علاجا خاصا بمزيج من هيدروكسي كلوروكين وأزيثروميسين المضاد الحيوي ونتائجه تبدو واعدة أكثر، كما جاء اختبار خمسة منها بنتائج سلبية في اليوم الثالث، وجميعهم اختبروا بنتائج سلبية في اليوم السادس.

الطب الصيني التقليدي

بينت العديد من الدراسات أن الطب الصيني التقليدي أظهر فعالية في علاج المرضى الذين يعانون من أعراض بسيطة، وورد في إحدى الدراسات الصادرة عن مجلة “البحث في علم الصيدلة” أنه بالنسبة لـ102 حالات التي تعاني من الأعراض البسيطة وعولجت بالطب الصيني التقليدي، تم تقصير وقت اختفاء الأعراض السريرية بيومين، ووقت استعادة درجة حرارة الجسم بـ1.7 يوما، ومعدل مدة الإقامة في المستشفى بـ2.2 يوما؛ وارتفعت نسبة التحسن في صورة الأشعة المقطعية بـ22% ونسبة الشفاء السريري بـ33%؛ وانخفضت نسبة تحويل الحالات البسيطة إلى الحالات الخطيرة بـ27.4%. 

أما الحالات الخطيرة التي عولجت بالطب الصيني التقليدي، فتم تقصير معدل مدة الإقامة في المستشفى ووقت تحول الحمض النووي إلى حالة سلبية لأكثر من يومين.

الكاتب خليل

خليل عبد القادر
خليل

مواضيع متعلقة

اترك رداً