Sunday 7th March 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

(ووهان): افتضاح الإفتراءات وانكفاء نظرية المؤامرة

منذ 3 أسابيع في 16/فبراير/2021

الأنباط-الأردنية/

الأكاديمي مروان سوداح

وأخيرًا، تبيّن الغث مِن السمين، وشهد شاهدٌ من أهله حين رفض قائد الفريق الدولي بيتر بن أمباريك في مؤتمر صحفي عَقده فريق الخبراء المشترك بين الصين ومنظمة الصحة العالمية – يتناول أبحاث تَتَبّع مصدر فيروس كورونا المُستجد، يوم الثلاثاء 9 شباط/ فبراير، في مدينة (ووهان) الصينية – الإدّعاءات التي تتردد عن تسرّب كورونا من مختبر، مُعتبرًا إيّاها “مستحيلة للغاية”، وأكد كذلك بأنه “لن يوصى بتتّبع مصدر الفيروس في هذا الإتجاه”. إلى ذلك، فَضَحَ الفريق الدولي في المؤتمر الشائعات التي تزعم أن الصين أعاقت التتّبع الخاص لمصدر الفيروس واعتبرها إفتراءات.

رَفَعَت هذه التصريحات الظُلم الذي ألحقته بالصين مجموعة كبيرة وغير مسؤولة أخلاقيًا من وسائل الإعلام ورهط من الساسة ومَن يُسّمون أنفسهم بِ “الخبراء في الشؤون الصينية”، المُلحَقين عَقلاُ وتحرّكاً وبنكيًا بأنظمة كولونيالية معروفة استعمرت الصين دهورًا. هؤلاء وأسيادهم اختلقوا نظرية المؤامرة “الصينية” وروجوا لها على مساحة العالم، خدمةً لأجندات إستراتيجية تهدف لإنهاك الصين أولاً، ثم محاصرتها ثانيًا، وثالثًا لإضعافها في جوانب عديدة.

لكن هذا لم ولن يحصل، وسيبقى أضغاث أحلام يتّسم به اللصوص ولوبيات “كوزا نوسترا” على سبيل المِثال لا الحصر! خلال عشرة أيام درس فريق دولي مشترك من الخبراء، عددًا كبيرًا من البيانات والمواد المتعلقة بكورونا، وفتش الفريق تسع هيئات صينية، منها مستشفى جينينتان، وسوق هوانان للمأكولات البحرية، ومعهد ووهان للفيروسات التابع للأكاديمية الصينية، ونظّموا مناقشات شاملة مع أفراد الطواقم الطبية، وموظفي المختبرات، والباحثين العلميين، وموظفي إدارة السوق والتجار والعاملين في المجمعات السكنية، والمتعافين من كوفيد19، وعائلات العاملين الطبيين الذين ضحّوا بأرواحهم وأُسرهم لإنقاذ المرضى والسكان المحليين والأجانب المُقيمين في الصين وغيرهم. وبما يخص “تهاون” الصين مع الفريق، كشف الدكتور بيتر دازاك عضو فريق خبراء منظمة الصحة العالمية، في مقابلة مع وكالة بلومبرج للأنباء، أن أعضاء الفريق كانوا يلتقون مع خبراء صينيين “يوميًا”، لِلإطِلاعِ على المعلومات والبيانات الجديدة. وأضاف، دازاك: “كنّا نحدّد الأماكن التي نريد الذهاب إليها والأشخاص الذين نرغب أن نلتقي بهم، وتوجهنا إلى كل مكان مُدرج على القائمة، وكان الخبراء الصينيون سعداء بمرافقتنا إلى حيث نذهب”، وهو ما يؤكد أن بكين بحكومتها وشعبها ومؤسساتها المختلفة شفافة بما يتعلق بالتتّبع العالمي لفيروس كورونا، وتوافق وتدعم “بنشاط” منظمة الصحة العالمية في تنفيذ المهام ذات الصِّلة، ما يعكس مسؤوليتها كدولة رئيسية مسؤولة، ويؤكد أن ما يُدَّعَى بِ “عَرقلة البحث في تتبع الفيروس” هو محض هراء.

لم يمر وقت طويل منذ ظهور كورونا في العالم حتى بدأت تتوافر يوميًا تقارير متلاحقة ينشرها الإعلام الأممي، تكشف عن ظهور الفيروس في دول عديدة. وفي ضوء ذلك تُمثّل الملاحقة العالمية للوباء وتتّبعهُ مهمة ضرورية واستجابة لا حياد فيها للكشف عن مصدره الحقيقي، طبيعته ومعلومات أخرى ذات قيمة خطيرة بشأنه، وعن كيانه وتركيبته وسلوكه، بخاصة الأشكال “المتحورة” من كورونا، وكيف حدث ذلك سريعًا(!). كل ذلك سيتكشف مع مرور الأيام والشهور القليلة المُقبلة!

التصنيفات: مقالات
بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *