Monday 18th January 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

نموذج صيني “للتخلص من الفقر” في ظل كورونا

منذ أسبوع واحد في 08/يناير/2021

CGTN العربية/

قرية جينمي بمحافظة تشاشوي في مقاطعة شنشي شمال غربي الصين، الواقعة في أعماق الجبال، كانت إحدى القرى الصينية الفقيرة.

المنطقة التي تقع فيها القرية مليئة بالغابات الكثيفة ومياه الينابيع الصافية، فهي بيئة خصبة لنمو الفطر الأسود الذي يعد واحد من أنواع الفطر البري الصالح للأكل بفضل مناخها الجبلي وارتفاعها عن سطح البحر الذي يصل إلى 1000 إلى 2000 متر.

كما يُعرف أيضا هذا النوع من الفطر باسم “الجوهرة السوداء في الطعام الصيني” بسبب شكله الشبيه بالأُذن وقيمته الغذائية المرتفعة. في السنوات الأخيرة، طور أبناء القرية الصناعات المتنوعة المتمثلة في الأعشاب الصينية والسياحة وغيرها من خلال تصنيع الفطر الأسود الصناعي، حيث تحسن مستوى معيشة القرويين بشكل تدريجي.

ولكن لسوء الحظ، تسبب انتشار الوباء المفاجئ في تداعيات سلبية على بيع المنتجات الزراعية في بداية عام 2020. في هذا الوقت برز دور الطرق والشبكات والكهرباء والخدمات اللوجستية والتجارة الإلكترونية التي أسستها الحكومة المحلية في السنوات الماضية. فاستمر بيع الفطر الأسود في المحافظة إلى جميع أنحاء البلاد من خلال منصات التجارة الإلكترونية.

يُعرف هذا النوع من الفطر باسم "الجوهرة السوداء في الطعام الصيني" بسبب شكله الشبيه بالأُذن وقيمته الغذائية المرتفعة.
يُعرف هذا النوع من الفطر باسم “الجوهرة السوداء في الطعام الصيني” بسبب شكله الشبيه بالأُذن وقيمته الغذائية المرتفعة.

في أبريل 2020، استقبلت القرية في إحدى صوبات الفطر الأسود الذكية، الرئيس الصيني شي جين بينغ. وكانت جولته التفقدية هذه المرة تهدف للاطلاع على كيفية نجاح المزارعين الصينيين في التخلص من الفقر في ظل الوباء. وعندما رأى مبيعات الفطر الأسود الجيدة من خلال منصات التجارة الإلكترونية، قال الرئيس شي للقرويين: “منصات التجارة الإلكترونية أصبحت وسيلة هامة للترويج للمنتجات الزراعية، ولها مستقبل مشرق”.

انتشر مقطع الفيديو الذي أثنى فيه الرئيس شي على التجارة الإلكترونية على إحدى منصات البث المباشر للتجارة الإلكترونية للقرية، ودخل أكثر من 20 مليون شخص إلى غرفة البث المباشر لمتابعته، وتم بيع 24 طنا من الفطر الأسود. كما أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الرئيس شي لقب “أقوى بائع”.

كانت مساعدة الآلاف من القرى الصينية مثل قرية “جينمي” على التخلص من الفقر الأولوية القصوى للحكومة الصينية في عام ٢٠٢٠، حيث قام الرئيس شي بـ١١جولة تفقدية في جميع أنحاء البلاد لمتابعة المعركة الحاسمة للتغلب على المشاكل المستعصية في أعمال التخلص من الفقر في ظل الوباء عن قرب.

في الـ11 من مايو 2020، زار الرئيس شي مزرعة عضوية لنبات زنبق النهار في حي يونتشو بمدينة داتونغ في مقاطعة شانشي الصينية، وقال لأبناء القرية إن نبات زنبق النهار يمكن أن يكون صناعة كبيرة أيضا لها آفاق تنمية رحبة. يجب حماية وتطوير هذه الصناعة بشكل جيد لجعل زنبق النهار وسيلة لتخليص القرويين من الفقر وتحسين مستوى معيشتهم.

نبات زنبق النهار في حي يونتشو بمدينة داتونغ في مقاطعة شانشي الصينية
نبات زنبق النهار في حي يونتشو بمدينة داتونغ في مقاطعة شانشي الصينية

في الـ8 من يونيو 2020، تفقد الرئيس شي مدينة ووتشونغ في منطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي بشمال غربي الصين، وقال خلال حديثه مع السكان المحليين إنه لا ينبغي ترك أية أقلية خلف الموكب خلال معركة “استئصال الفقر” في الصين.

لم يمنع الوباء الخطوات الصينية للتغلب على عقبات أعمال التخلص من الفقر، لكنه فتح طريقا جديدا لتحويل الأزمة إلى فرصة. ففي الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2020، وصلت مبيعات التجزئة الريفية عبر الإنترنت إلى 1.2 تريليون يوان (نحو 185.6 مليار دولار أمريكي)، بزيادة قدرها 7.8% على أساس سنوي. وفي العام الأخير لإنجاز تحقيق أهداف ومهمات التغلب على عقبات القضاء على الفقر، قامت الصين باتخاذ تدابير للتخفيف من حدة الفقر من خلال زيادة الاستهلاك وتطور الصناعات وتوجهت للاستفادة من الأوضاع والخصائص الجديدة، لإنجاز شوط أخير ونهائي في معركة التخلص من الفقر.

في الـ23 من نوفمبر 2020، أعلنت مقاطعة قويتشو الصينية أنه تم شطب آخر تسع محافظات فقيرة في المقاطعة من قائمة المحافظات الفقيرة. فلم تنجح الصين فقط في تخليص جميع المحافظات الفقيرة البالغ عددها 832 في جميع أنحاء البلاد من الفقر واستكمال الهدف الوطني المتمثل في التخفيف من حدة الفقر بل فعلت ذلك بعد ثماني سنوات من الكفاح المستمر وخلال فترة انتشار الوباء كما كان مقررا، وحققت هدف التنمية المستدامة في مجال التخفيف من حدة الفقر قبل عشر سنوات من الموعد المحدد.

مقاطعة قويتشو الصينية تعلن أنه تم شطب آخر تسع محافظات فقيرة في المقاطعة من قائمة المحافظات الفقيرة في الـ23 من نوفمبر 2020.
مقاطعة قويتشو الصينية تعلن أنه تم شطب آخر تسع محافظات فقيرة في المقاطعة من قائمة المحافظات الفقيرة في الـ23 من نوفمبر 2020.

في ظل الاختبار المزدوج للتغيرات التاريخية العظيمة وتفشي جائحة فيروس كورونا الجديد، حققت الصين انتصارا كبيرا في التغلب على عقبات أعمال التخلص من الفقر وقدمت مساهمات كبيرة في التخفيف من حدة الفقر على الصعيد العالمي أيضا. فتشير الإحصاءات إلى أن مساهمة الصين في الحد من الفقر عالميا تتجاوز 70%.

وقال أندريه أوستروفسكي، نائب مدير معهد الشرق الأقصى التابع لأكاديمية العلوم الروسية: “قدمت السياسات الاقتصادية الصينية نموذجا ناجحا للكثير من البلدان في العالم”.

وقال ترودي ماهايا، المستشار الاقتصادي لرئيس جنوب إفريقيا: “النموذج الصيني يثبت أن وضع احتياجات الشعب كركيزة للتنمية سيحقق نجاحا كبيرا”.

التصنيفات: الصين من الداخل
بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *