منطقة خليج قوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو الكبرى تعزز توسيع سوقها المالي

img

CGTN العربية/

يتيح اندلاع كوفيد – 19 الفرصة لتسليط الضوء على مرونة واستمرار السلطات الصينية في تطوير منطقة خليج قوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو الكبرى. تهدف الخطة الطموحة إلى تحفيز الاقتصاد المحلي ليصبح منافسا صالحا لوادي السيليكون ومناطق الخليج الأخرى، مع الأخذ في الاعتبار التنفيذ المستمر للسياسات والمبادرات تجاه قطعة الأرض هذه في جنوب الصين التي تحتل أقل من 1 بالمائة من الدولة بأكملها ولكنها تساهم بنحو 12 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

يشير الإعلان الأخير إلى إنشاء بورصتين جديدتين في عاصمة مقاطعة قوانغدونغ قوانغتشو ومنطقة ماكاو الإدارية الخاصة.

إنه قرار يتبع خطة الشهر الماضي لبنك الصين الشعبي لإطلاق اتصال إدارة الثروات داخل منطقة الخليج الكبير للسماح بالوصول المتبادل إلى منتجات إدارة الثروة التي تباع في مدن بمقاطعة قوانغدونغ وفي المنطقتين الإداريتين الخاصتين لسكان منطقة الخليج الكبير.

من المتوقع أن يؤدي تأسيس بورصة الكربون الآجلة في قوانغتشو وبورصة تشبه بورصة ناسداك في ماكاو بحلول نهاية هذا العام إلى تعزيز ما يقرب من 9 تريليون دولار من القيمة السوقية المجمعة التي حققتها حاليا بورصتا هونغ كونغ وشنتشن، ويقود منطقة خليج قوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو الكبرى في طريقها لتصبح أكبر سوق مالي في آسيا.

إن تأسيس بورصة قوانغتشو سيضع الصين في مكان رائد عالميا في هذا القطاع من السوق بإجمالي خمس بورصات مستقبلية. هذه تتجاوز بكثير البورصات الثلاث الآجلة في الولايات المتحدة: اثنان في شيكاغو وواحد في نيويورك؛ و المملكة المتحدة لديها اثنان يقعان في لندن.

تعقد بورصة هونغ كونغ والمقاصة المحدودة (HKEX) احتفالًا لتكريم يوم التداول الأول في العام القمري الصيني الجديد في ﻤﻨطﻘﺔ هونغ كونغ اﻹدارﻴﺔ اﻟﺨﺎﺼﺔ.

تستعد بورصة ناسداك الشبيهة في ماكاو لتصبح بورصة ثالثة تشغل في منطقة الخليج الكبرى مع هونغ كونغ وشنتشن من خلال الاستفادة من اقتصادها الليبرالي وتدفق رأس المال الحر. سيعتمد نجاحها على إيجاد موقع ملائم للسوق من خلال ملء مكان في السوق لم يتم تغطيته بعد من قبل لوحة تشينيكست (chinext) في شنتشن.

وبهذا المعنى، يمكن أن يمثل تأسيس بورصة للتكنولوجيا في ماكاو، من جهة، محاولة طال انتظارها لتنويع اقتصادها من صناعات القمار والترفيه التقليدية إلى اقتصاد أكثر حداثة واستدامة ومن ناحية أخرى محاولة لزيادة إشراك المنطقة الإدارية الخاصة في تنمية الاقتصاد الصيني من خلال إسناد دور مكمل لها في مشروع منطقة الخليج الكبرى مع هونغ كونغ وشنتشن.

سيكون التعاون بين البورصات في هونغ كونغ وشنتشن والأخرى القادمة عاملا رئيسيا في نجاح مشروع منطقة خليج قوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو الكبرى بأكمله. ومن المتوقع أن يساعد اتباع نهج منسق على زيادة كبيرة في عرض المنتجات المالية للمستثمرين من المؤسسات والأفراد، مما سيجذب بالتالي كمية أكبر من رأس المال الأجنبي إلى المنطقة.

بورصة هونغ كونغ مفتوحة بالكامل أمام المستثمرين الدوليين وتراهن مؤخرا على تطوير التمويل الأخضر وإستراتيجيات الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، فإنها مترابطة مع بورصة قوانغتشو. وسيركز بشكل أساسي على السوق المحلية، سيزيد ذلك من أهمية هونغ كونغ التي تمتد لعقود كبوابة إلى البر الرئيسي الصيني.

إن نجاح البورصات الأربع في منطقة خليج قوانغدونغ وهونغ كونغ وماكاو الكبرى يعتمد على مستوى التآزر والتنوع، ومن المتوقع أن تكون هذه هي قاطرة الاقتصاد الصيني في المستقبل.

(ملاحظة المحرر: ماتيو جيوفانيني هو خبير مالي في البنك الصناعي والتجاري الصيني في بكين وعضو في فرقة العمل الصينية في وزارة التنمية الاقتصادية الإيطالية. تعكس المقالة آراء المؤلف وليست بالضرورة آراء شبكة سي جي تي إن العربية.).

الكاتب خليل

خليل عبد القادر
خليل

مواضيع متعلقة

اترك رداً