Sunday 18th April 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

مقاطعة “قطن شينجيانغ” هدية الغرب لتقدم الصناعات المتقدمة في الصين

منذ أسبوعين في 05/أبريل/2021

في الآونة الأخيرة، توقف المكتب التمثيلي لمبادرة القطن الأفضل (BCI) عن إصدار شهاداته للقطن في شينجيانغ بسبب ما يسمى بـ”العمل القسري”، وهو القرار الذي انتقده كبار مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وخبراء الصناعة.

يعتبر قطن شينجيانغ منتجا زراعيا عالي الجودة له خصائص إقليمية، وقد تطورت صناعة القطن في شينجيانغ بسلسلة صناعية كاملة وأصبحت صناعة محلية متفوقة. سمحت هذه الجولة من اضطرابات “قطن شينجيانغ” للناس برؤية الوجه الحقيقي لبعض المنظمات الصناعية بدقة: الغطرسة، والمعايير المزدوجة، وربح الأموال بدون حد أدني.

في الوقت نفسه، أطلق الحادث أيضا جرس إنذار للصناعات الصينية المتفوقة ذات الصلة. مع ظهور المزيد والمزيد من الصناعات الصينية الجيدة في السوق الدولية، قد تواجه المزيد والمزيد من “المسامير الناعمة” للتجارة وآلية الوصول التي تم تشكيلها منذ الزمان في السوق الدولية. في عملية تطوير الصناعات الجيدة، من الضروري تشكيل معايير الصناعة بشكل تدريجي والسعي إلى حق التعبير عن الرأي بما يتماشى مع وضعها الصناعي.

القطن الأبيض الملطخ

قال كبير خبراء القطن دونغ شوتشي: “إن زراعة القطن وحصاده في شينجيانغ حقق تقدما كبيرا، ومعظمه حقق إنتاجا ميكانيكيا. فأين هو “العمل القسري”؟ هذه التصريحات تكشف تماما جهل وغطرسة بعض السياسيين الغربيين ومؤسساتهم.”

إن افتراء المكتب التمثيلي لمبادرة القطن الأفضل على قطن شينجيانغ لا أساس له من الصحة، وتناقضه يجعل الناس يشككون في مهنيته. أصدر المكتب التمثيلي لمبادرة القطن الأفضل في شانغهاي مؤخرا بيانا يفيد بأنه منذ عام 2012، أجرى فريق المشروع في الصين عمليات تدقيق للمصداقية والتحقق من موقع مشروع شينجيانغ على مر السنين، ولم يكتشف أي حالة “عمل قسري”. وحصل الفرع الذي لديه العديد من الفرص لمعرفة الحقيقة على نتيجة مختلفة تماما عن استنتاج المقر، فمثل هذا “المعيار المزدوج” في مجرى اصدار الشهادة يجعل هناك أزمة في مصداقيتها.

لماذا اختيار “قطن شينجيانغ”؟

أولا، فإن معظم صناعة النسيج الغربية لديها “تاريخ مظلم” لتوظيف العبيد السود واستغلالهم. والشعب في البلدان الغربية يكرهون ذلك. قال الخبراء: “إذا قمت بفرض تاريخك الخاص على الآخرين، حتى لو قمت بتأليف القصص، فيمكن أن يكون له صدى لدى السكان المحليين.”

ثانيا، سيؤدي تقييد قطن شينجيانغ إلى الإضرار بصناعة النسيج الصينية. الصين لديها سلسلة صناعية كاملة لصناعة النسيج. أشار الخبراء إلى أنه مع تطور الاقتصاد الصيني، لم تتلاشى صناعة النسيج المحلية، بل بالعكس نمت على نطاق واسع. أصبحت التكنولوجيا والعلامة التجارية والبحث والتطوير وما إلى ذلك أقوى فأقوى. إن قمع المكتب التمثيلي لمبادرة القطن الأفضل لقطن شينجيانغ يضعف إلى حد ما القدرة التنافسية العالمية لصناعة النسيج الصينية.

ثالثا، أثارت مقاطعة قطن شينجيانغ تفاعلا تسلسليا وتسبب في تأثير دولي أقوى.

إنشاء نظام المعايير الصناعية بنشاط

يعتقد الخبراء أن الشركات المحلية الصينية يجب أن تنشئ بنشاط نظاما قياسيا صناعيا، وخاصة نظام الخطاب التجاري من جودة المنتج، وبيئة الإنتاج إلى القيم الصناعية، لتشكيل معايير يمكنها الحوار أو حتى التعامل مع الغرب.

على المدى الطويل، تزداد أهمية وقيمة عوامل مثل حقوق العمال وحماية البيئة في التجارة الدولية والتعاون الاقتصادي. و تحتاج الصين إلى التفكير تدريجيا في كيفية الاندماج في اتجاه الامتثال الدولي بطريقة مناسبة، والمتابعة الفعالة لصياغة قواعد التجارة العالمية، وتعزيز الصوت الدولي للصناعات القوية، وإصدار “الصوت الصيني” في معايير الصناعة.

*المصدر: سي جي تي إن العربية.

بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

في مئوية تأسيس الحزب الشيوعي الصيني

مبادرة الحزام والطريق

حقائق شينجيانغ

حقائق هونغ كونغ

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

إذاعة الصين الدولية

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *