Monday 25th January 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

معجزة زراعة الخضروات على “سطح العالم”

منذ 3 أشهر في 18/أكتوبر/2020

CGTN العربية/

تعتبر أسعار الخضروات مرتفعة جدا في مقاطعة التبت الصينية في قديم الزمان الذي كان تزرع فيه حجم صغير من الفجل والبطاطس في عدة أماكن بسبب موقعها الجغرافي المرتفع عن سطح البحر، ويستطيع فقط النبلاء الأغنياء تناولها قبل تحرير المنطقة. حتى في وقت قبل عشرين عاما، ما زالت مقاطعة تبت في حالة نقص حاد من الخضروات التي جاءت معظمها من الخارج، الأمر الذي قد جعل كثيرا من الناس يأخذون شنطة من الخضروات إلى الطائرة المسافرة إلى التبت بسبب ارتفاع أسعارها مقارنة مع اللحوم في الأسواق المحلية.

في عام 1998، طرح المسؤول الحكومي اقتراح التعلم من التقنية الزراعية المتقدمة في مناطق صينية أخرى، من أجل اكتشاف طريق تنمية قطاع الخضروات على الهضبة الصينية. وبعد عامين، جاءت دفعة من موظفي التكنولوجية الزراعية إلى محافظة بايلانغ التابعة لمقاطعة التبت الصينية لتقديم مساعدة في هذا المجال، ومن بينهم موظف اسمه تشانغ جي منغ. وعند حديثه عن التجربة السابقة، قال تشانغ جي منغ :”كانت رأسي تؤلمني وليست عندي رغبة لتناول الأطعمة بسبب عدم التأقلم مع البيئة الهضبية. والأصعب من ذلك هو انقطاع الكهرباء وصعوبة تعلم اللهجة المحلية، بالإضافة إلى عدم اعتراف القرويين بخضرواتنا الجديدة. وفي تلك الحالة الصعبة، خطرت ببالي فكرة المغادرة، ولكني قررت البقاء والاستمرار أخيرا، وأذهب مع زملائي إلى بيوت القرويين بالدراجة لتقاسم الخبرة الثمينة والطرق الزراعية العلمية.”

أما اليوم، قد أصبحت محافظة بايلانغ منطقة نموذجية لإنتاج الخضروات الطازجة على المستوى الوطني. وفي الوقت نفسه، إن التطور السريع مثل هذا لا يتمثل في قرية واحدة فحسب، بل تشهد ازدهارا أيضا في قرى أخرى تابعة لمقاطعة التبت الصينية. وفي عام 2019، قد بلغت مساحة زراعة الخضروات في مقاطعة التبت الصينية أكثر من 260 كيلومتر مربع، بينما بلغ حجم إنتاجها 0.97 مليون طن، الأمر الذي يوفر للمحليين حجما وفيرا من الخضروات المتنوعة بأسعار منخفضة وجودة عالية في الحياة اليومية.

البيوت الدفيئة لزراعة الفواكه
البيوت الدفيئة لزراعة الفواكه

مع التطور السريع لقطاع الخضروات الإقليمية، لم يكن لحم البقر والخروف والأرز الأطباق الرئيسية على مائدة السكان المحليين، بل تضاف إليها كثير من الخضروات الطازجة. وتشير المؤشرات المعنية إلى أن العمر المتوسط للتبتيين قد ارتفع من 35.5 عاما في الماضي إلى 70.6 عاما الآن، من أهم أسبابها تحسين الهيكلة الغذائية عبر تناول الخضروات، بالإضافة إلى تكامل نظام الائتمان الاجتماعي وتحسين الظروف الطبية.

الجدير بالذكر أن قطاع الخضروات يعتبر أيضا مفتاحا هاما لتحقيق الرخاء في هذه المنطقة، إذ أن أكثر من 4000 قروي قد تخلصوا من الفقر عبر زراعة الفواكه والخضروات في محافظة بايلانغ التي قد أصبحت قاعدة ابتكارية للتقنية الزراعية المتقدمة وقطاع الفواكه والخضروات على الهضبة الصينية.

وقال مو دي لي، مدير إحدى شركات التقنية الزراعية المحلية عند تعريف التقنية الزراعية المتقدمة: ليست لدى هذه المنطقة صناعة ثقيلة، ولكنها تتمتع بالمصادر الطبيعية الجيدة مثل الأرض الخصبة والجو والمياه الصافية، بالإضافة إلى الظروف المناخية الخاصة التي تتميز باختلاف كبير لدرجة الجو بين الليل والنهار، ونستطيع تحويل بعض نقاط ضعفها إلى نقاط ابتكارية جديدة عبر التقنية المعنية، مثل السيطرة الأوتوماتيكية بالحاسوب والبيوت الدفيئة الموفرة للطاقة، مما يجعل منتجاتنا فريدة الطعم وعالية الجودة. أما في المستقبل القريب، نأمل أن يجرب الزبائن الأجانب الفواكه والخضروات ذات الجودة العالية التي تزرع على الهضبة الصينية الثلجية عبر التجارة الدولية.

التصنيفات: الصين من الداخل
بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *