Saturday 17th April 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

لماذا تستطيع الصين الحفاظ على مكانة “قاطرة” تنمية الاقتصاد العالمي؟

منذ سنة واحدة في 17/يناير/2020
إذاعة الصين الدولية

*إذاعة الصين الدولية أونلاين/

أعلنت مصلحة الإحصاء الوطنية الصينية يوم الجمعة ( 17 يناير)بيانات الاقتصاد الصيني لعام 2019، حيث بلغ إجمالي قيمة الإنتاج المحلي للعام الماضي 99.0865 تريليون يوان، بزيادة 6.1% عما كان عليه في العام السابق حسب الأسعار القابلة للمقارنة.
وما زال الاقتصاد الصيني يحافظ على النمو بسرعة متوسطة وعالية، وحقق الهدف المتوقع الذي تم تقريره في بداية العام الماضي، أي زيادة الناتج المحلي الاجمالي بنسبة تتراوح بين 6% و6.5%. وفي ظل تفاقم الأخطار والتحديات داخل الصين وخارجها بصورة ملحوظة، ما زال الاقتصاد الصيني يحقق نتائج ملموسة، ويحافظ على مكانة “قاطرة” تنمية الاقتصاد الصيني.

وفي عام 2019، بلغ إجمالي حجم الاقتصاد الصيني حوالي مائة تريليون يوان، محتلالالمرتبة الثانية في عالميا، ومن المتوقع أن يحافظ معدل مساهمة النمو الاقتصادي الصيني في نمو الاقتصاد العالمي بنسبة حوالي 30%. وتجاوز المعدل الفردي للناتج المحلي عشرة آلاف دولار أمريكي، الأمر الذي زاد عدد السكان الذين تجاوز معدلهم الفردي للناتج المحلي في دول العالم حاليا من حوالي 1.5 مليار نسمة إلى 3 مليارات نسمة. وبالإضافة إلى ذلك، توسع حجم العمالة بصورة مستمرة في الصين، وظل عدد العمالة الجديدة في المدن والقرى يتجاوز 13 مليون نسمة بصورة متتالية خلال السنوات السبع الماضية، وحافظت أسعار السلع بصورة مستقرة من حيث الأساس، وانخفضت زيادة الأسعار الاستهلاكية للسكان عن نسبة 3% المتوقعة، ونمت كل من التجارة الخارجية الصينية والاستثمارات الأجنبية في الصين بشكل مطرد بغض النظر عن الظروف الصعبة، وقدحقق الاقتصاد الصيني نموا مستقرا وارتقاء في مستوى الجودة، مما ضخ قوة مستقرة للاقتصاد العالمي.

إذا نظرنا إلى العالم ، فإن معدل النمو الاقتصادي بنسبة 6.1 ٪ هو من بين الأعلى في الاقتصادات الرئيسية في العالم ، وهو الأعلى من الاقتصادات التي يبلغ إجمالي حجمها أكثر من تريليون دولار أمريكي. وتوقع البنك الدولي في “التوقعات الاقتصادية العالمية” الذي صدر هذا الشهر أن ينمو اقتصاد البلدان المرتفعة الدخل بنسبة 1.7٪ والبلدان النامية بنسبة 3.7٪ في عام 2019 وحققت الصين معدل نمو قدره 6.1 ٪ ، وهو أمر ذو أهمية كبيرة في سياق الضغط الهبوطي المتزايد على الاقتصاد العالمي وانحلال الاستثمار والتجارة.
بالطبع ، عندما تنظر إلى الاقتصاد ، فإنك لا تنظر فقط إلى “الكمية” ، بل الأهم من ذلك ، أن ننظر إلى “الجودة”. من جهة الهيكل الصناعي ، كانت تحتل نسبة القيمة المضافة للصناعة الثالثة 53.9 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي ، بزيادة قدرها 0.6 نقطة مئوية مقارنة مع العام السابق ، و تحتل صناعات المعدات والتكنولوجيا الفائقة 32.5٪ و 14.4٪ على التوالي من الصناعات فوق الحجم المحدد ، ومن وجهة هيكل الطلب ، ساهمت الزيادة في الإنفاق الاستهلاكي النهائي بنسبة 57.8٪ في النمو الاقتصادي ، ليس من الصعب أن نجد أن التنمية عالية الجودة قد أصبحت الكلمة الرئيسية للاقتصاد الصيني.
لا يمكن تحقيق هذه الإنجازات دون مزايا السوق الصينية، وتعد السوق الاستهلاكية الضخمة التي يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة وتضم أكبر حجم من أصحاب الدخل المتوسط في العالم ميزة فريدة للصين.
ففي عام 2019، كان نصيب الفرد من الدخل القابل للتصرف للمقيمين هو 30733 يوان، وهو ما يمثل زيادة فعلية قدرها 5.8٪ بعد خصم عوامل الأسعار، يتفق هذا الرقم مع النمو الاقتصادي بشكل أساسي. من الواضح أن رغبة الشعب الصيني في حياة أفضل تتحول باستمرار إلى قوة دافعة داخلية قوية للنمو الاقتصادي، الأمر الذي أدى إلى تحسين وتعديل الهيكل الاقتصادي الصيني وتحسين قدرته بشكل كبير على مقاومة المخاطر الخارجية.
في الوقت نفسه، يستمر توزيع أرباح سياسة الصين. في السنوات الأخيرة، قامت الحكومة الصينية بتنسيق استخدام السياسات الكلية السليمة والسياسات الدقيقة المرنة، مع التركيز على الإصلاحات في جانب العرض، وتعزيز الإصلاحات الموجهة نحو السوق للمؤسسات المملوكة للدولة، وتحسين بيئة الأعمال.
وفي عام 2019، بلغ إجمالي تخفيضات الضرائب والرسوم في الصين على مدار العام أكثر من 2 تريليون يوان، وهو ما يمثل أكثر من 2٪ من إجمالي الناتج المحلي، وقد أدى ذلك إلى خفض العبء الواقع على عاتق كيان السوق وتحسين حيوية المؤسسات. في عام 2019، بلغ عدد كيانات السوق المسجلة حديثًا 23.77 مليون، وبلغ متوسط عدد الشركات المسجلة حديثًاعشرين ألفايوميا.
في العام الماضي، وسعت الصين انفتاحها وارتبطت بالعالمبثقة كبيرة، كما زادت الصينفي عام 2019 مرتين من معدل الخصم على رسوم التصدير لبعض المنتجات، وخفضت تعريفات الاستيراد على السلع الاستهلاكية اليومية، وألغت تعريفات الاستيراد على بعض الأدوية، وفي الوقت نفسه، أولت المزيد من الاهتمام للانفتاح المؤسسي مثل القواعد، وأعطت هذه الآثار السياسية المستثمرين الدوليين ثقة في الاقتصاد الصيني.
في عام 2020 ، ستواصل الصين إدراكًا راسخًا للجملة الرئيسية “التنمية العالية الجودة”، والحفاظ على الأداء الاقتصادي في نطاق معقول، وضمان الإكمال الشامل لمجتمع رغيد الحياة والإكمال الناجح “للخطة الخمسية الثالثة عشرة” ، وستواصل العمل كقاطرة قوية للنمو الاقتصادي العالمي.

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

في مئوية تأسيس الحزب الشيوعي الصيني

مبادرة الحزام والطريق

حقائق شينجيانغ

حقائق هونغ كونغ

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

إذاعة الصين الدولية

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *