Wednesday 20th January 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

قصة التخلص من الفقر في أكبر موقع جديد لإعادة توطين الفقراء في شينجيانغ الصينية

منذ أسبوعين في 09/يناير/2021

بلدة أكتاش بمحافظة ييتشينغ في منطقة كاشغر بمنطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم في شمال غربي الصين، يعد أكبر موقع يشهد إجراءات تخفيف الفقر من خلال إعادة توطين الفقراء في أماكن جديدة في شينجيانغ.

انتقل إلى الموقع ما يقرب من 14 ألف شخص من جبال كونلون التي تعاني من ظروف صعبة وخطرة للغاية منذ عام 2017. لقد كانت عملية توطينهم والسماح لهم بالعيش هنا لوقت طويل وتحقيق الثراء بمثابة اختبار وتحدي لفريق العمل المحلي للتخلص من الفقر.

في السنوات الثلاث الماضية، قاموا أعضاء فريق العمل بتسوية الصحراء وبنوا مجموعة من المساكن الجديدة، بجانب بناء المدارس والمستشفيات ودور رعاية المسنين، وما إلى ذلك، واستصلحوا الأراضي وأدخلوا الشركات، واستفادوا من الصناعات بشكل كامل لإيجاد طريق لتحقيق الثراء لكل أسرة فقيرة، وكان معدل نصيب الفرد من الدخل السنوي للسكان حوالي عشرة آلاف يوان صيني (نحو 1.5 ألف دولار أمريكي).

“رعاة جدد”

أبولاتي إشيم البالغ من العمر 58 عاما راع في بلدة أكتاش. لقد قام بتربية الأغنام طوال حياته ولم يفكر أبدا أنه سيرعى الأغنام بطريقة حديثة في يوم من الأيام.

أبولاتي إشيم البالغ من العمر 58 عاما راع في بلدة أكتاش
أبولاتي إشيم البالغ من العمر 58 عاما راع في بلدة أكتاش

قال أبولاتي: “في الماضي كانت تربية الأغنام جزء من عملية جز الأعشاب للتربية ووضعها في الجبال، ولم يتغير الأمر منذ أجيال عديدة.” الظروف في جبال كونلون صعبة وخطيرة.

لكن العمل الجاد في الظروف الصعبة لم يساعده على الحصول على حياة أفضل. حيث أن دخل الأسرة الذي يزيد عن 4000 يوان صيني يكفي فقط لتسديد تكاليف المعيشة ومن المستحيل تطوير صناعات أخرى.

في عام 2018، انتقلت عائلة أبولاتي من بلدة أوشابشي بمحافظة يشنغ إلى بلدة أكتاش، وودعت الجبال وتستعد لحياة جديدة من الان فصاعدا.

من أجل التكيّف مع عادات الإنتاج التقليدية لأبناء الشعب الذين تم إعادة توطينهم، أنشأت البلدة مركزا حديثا لتربية الأغنام لتقديم فرص العمل لهم، لذا أصبح أبولاتي وأكثر من 60 عاملا “رعاة جدد”.

 أكبر موقع جديد لإعادة توطين الفقراء في شينجيانغ الصينية
أكبر موقع جديد لإعادة توطين الفقراء في شينجيانغ الصينية

إعادة توطين الفقراء في أماكن جديدة تساعد الرعاة القدامى على تحسين ظروف معيشتهم.

حياة جديدة

ماماتي البالغ من العمر 40 عاما هو قروي في قرية رقم 2 ببلدة كيكيا في محافظة يشينغ، كان يبيع الخضار لكسب نفقات المعيشة، ولكن دخله السنوي قليل جدا، كان من الصعب أطعام أسرته المتكونة من ستة أفراد بالرغم من أن مستوى المعيشة في الجبال منخفض للغاية، لذا، لا يوجد طريق آخر للخروج من الفقر إلا بإعادة التوطين.

ماماتي البالغ من العمر 40 عاما هو قروي في قرية رقم 2 ببلدة كيكيا في محافظة يشينغ
ماماتي البالغ من العمر 40 عاما هو قروي في قرية رقم 2 ببلدة كيكيا في محافظة يشينغ

بالاعتماد على سوق محافظة يتشنغ، تم تحويل أكثر من 3000 مو (يساوي 200 هكتار) من الأراضي المتصحرة في بلدة أكتاش إلى 28 دفيئة زجاجية حديثة وأكثر من 1300 كشك عادي ثم قامت الحكومة المحلية بتوزيعها مجانا على الأسر الفقيرة لتطوير صناعة زراعة الخضروات.

في مايو العام الماضي، تعاقد ماماتي على عشرة أكشاك لزراعة مجموعة متنوعة من الخضراوات مثل الفلفل والطماطم وغيرها، وفي يوليو، كما قام بالتعاقد على دفيئة زجاجية بسعر 5000 يوان صيني سنويا لزراعة الخضروات الغير موسمية. حيث يكسب ماماتي أكثر من 60 ألف يوان صيني (نحو 9270 دولار أمريكي) سنويا بفضل زراعة الخضروات.

*المصدر: سي جي تي إن العربية.

بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *