Friday 5th March 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

سكان شينجيانغ يستمتعون بحياة أكثر ثراء من خلال تطوير الزراعة المميزة

منذ أسبوعين في 22/فبراير/2021

تخلص قرويو المحافظات في منطقة شينجيانغ الويغورية ذاتية الحكم بشمال غربي الصين من الفقر من خلال تطوير الزراعة المميزة ومواصلة السعي لتحقيق مستقبل أفضل.

تقع بلدة أكتاشي في محافظة يهتشنغ على الحافة الغربية لصحراء تكلامكان عند سفح جبال كونلون في شينجيانغ، وهي أكبر منطقة إعادة توطين في البلاد. وانتقل أكثر من عشرة آلاف شخص إلى هنا من أماكن غير مضيافة في غضون عامين منذ عام 2018. وقد تم بناء المئات من الدفيئات الزراعية في البلدة لتطوير الزراعة المميزة.

وقالت أيي تورسون، من السكان المحليين: “هذه هي زهرة الجهنمية والأزالية، وأخطط لبيعها في البازار الكبير بمناسبة عيد الربيع الصيني. هؤلاء جميعهم جيراني، وأتوا إلى هنا اليوم لتعلم كيفية زراعة الزهور. ومع قدوم الربيع، يريدون أيضا زراعة الزهور في الدفيئة الزراعية”.

بعد إعادة التوطين في عام 2019، ومن أجل توسيع مصادر دخل القرويين، تم استثمار أكثر من 30 مليون يوان (4.64 مليون دولار أمريكي) في بناء 500 دفيئة زراعية قياسية في البلدة. وفي أوائل يونيو الماضي، أصبحت تورسون واحدة من الدفعة الأولى من المقاولين لهذه الدفيئات.

ومن أجل مساعدة القرويين الذين يفتقرون إلى خبرات الزراعة، لم تقم الحكومة المحلية فحسب بدعوة خبراء البستنة وزراعة الخضروات لتدريبهم مجانا، بل خفضت أيضا تكلفة التعاقد على الدفيئة الزراعية للأسر الفقيرة. واعتبارا من نهاية يناير الماضي، ارتفع الدخل السنوي للفرد في البلدة من 3000 يوان في عام 2018 إلى أكثر من 9000 يوان (1393 دولارا أمريكيا) الآن.

وأصبحت المصانع والدفيئات الزراعية وخدمات تصدير العمالة قنوات للقرويين المحليين لزيادة دخلهم. ومع خلق العديد من فرص العمل، عاد شقيق تورسون الذي كان يعمل في مقاطعة هونان بوسط الصين، إلى مسقط رأسه للمساعدة في أعمال أخته.

وقالت غولي بهاء، والدة تورسون: “ابني كان يعمل في مدينة تشانغشا، ونصحته بالعودة. أولا، أريد أن يرى الظروف المعيشية لمنزلنا الجديد؛ ثانيا، هناك العديد من المصانع في البلدة والعديد من الدفيئات الزراعية، مع العديد من الفرص لكسب المال؛ ثالثا، آمل أن تعيش الأسرة معا من أجل حياة سعيدة”.

يكسب السكان الذين يعيشون في بلدة إيشلمتشي بمحافظة ونسو، المزيد من المال من خلال زراعة التمور. وكان المسؤولون المحليون والقرويون يقومون بتغليف المنتجات الزراعية المحلية وهي نوع من التمور. وسيتم تسليم التمور إلى أسواق الجملة في مدينة تشنغتشو بوسط الصين ومدينة قوانغتشو بجنوب البلاد، وبيعها في جميع أنحاء البلاد.

وقالت تشن لي جيوان، مسؤولة مكتب الشؤون الضريبية في منطقة شينجيانغ وعضو فريق العمل المقيم في القرية: “لقد زرعنا التمور بشكل كبير. وفي الماضي، تم نقل التمور مباشرة للبيع دون تنظيف. بعد أن جاء فريق العمل، قمنا بدعم إنشاء مؤسسات عديدة لمعالجة المنتجات الزراعية. وقمنا بتحسين القيمة المضافة للتمور من خلال الاختيار والتنظيف والتعبئة، مما يزيد دخل القرويين”.

نجح القرويون في بلدة إيشلمتشي في التخلص من الفقر في عام 2017، ولم يعد أي منهم إلى حالة الفقر بمساعدة السلطات المحلية، وذلك من خلال تطوير صناعة التمور.

وقال أبو ليكمو، أمين فرع الحزب الشيوعي الصيني بقرية سوغايتياريك ببلدة إيشلمتشي: “جلب فريق العمل مصادر دخل متنوعة للقرويين. على سبيل المثال، خلق العديد من فرص العمل وحل مشكلة توظيف القوى العاملة العاطلة، وساعدنا في إنشاء تعاونيات لتربية الماشية ومصانع معالجة التمور. وفي نهاية العام، يمكن أن يصل متوسط دخل القرويين في قريتنا إلى 20 ألف يوان (3098 دولارا أمريكيا)”.

*المصدر: سي جي تي إن العربية.

التصنيفات: حقائق شينجيانغ
بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *