Sunday 18th April 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

تقرير خاص: المنتدى الصيني العربي للسياسيين الشباب.. توافق في الرؤى وتعزيز للثقة المتبادلة والتشاركية

منذ أسبوعين في 06/أبريل/2021

تقرير خاص بشبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية/

 

إعداد: محمد بن الحبيب*

*نائب رئيس تحرير شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية، عضو الفرع الجزائري للاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء وحُلَفاء الصين.

يحتفل الحزب الشيوعي الصيني هذا العام بالذكرى المئوية لتأسيسه، ويولي أهمية بالغة بالتبادل والتعاون مع الأحزاب والمنظمات والشخصيات السياسية والإعلامية العربية من أجل بناء جسر للتوافق العربي الصيني وتوثيق أواصر الصداقة والأخوة التاريخية التي تربط الأمتين وتعزيز بناء مجتمع مصير مشترك صيني عربي.   

“مَن ْيرُيد المسْتَقْبلْ وَيخَطِطْ لهُ لا بُدَّ أَن يضَعْ الجِيل اَلجَدِيد في أَعلى أولَوِياتِهِ”، فالشباب هو المستقبل وأمل الدولة والأمة، ويعتبر وريثا وقوة دافعة لتعزيز الصداقة الطويلة الأمد بين الصين والدول العربية. من أجل تعميق التبادل بين السياسيين الشباب في الصين والدول العربية، وتعزيز تبادل الأفكار، وترسيخ الثقة السياسية المتبادلة، وتوطيد أسس التعاون، ودفع تطور الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والدول العربية إلى الأمام باستمرار، أقامت دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني المنتدى الصيني العربي للسياسيين الشباب خلال الفترة من 30 مارس إلى 1 إبريل.

وفي كلمة رئيس دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني الرفيق سونغ تاو في حفلة الافتتاح أبرز أهمية  إنشاء هذا المنتدى الذي من شأنه تنفيذ التوافق الذي توصل إليه الرئيس الصيني شي جين بينغ وقادة الدول العربية، مشيرا إلي أن الحزب الشيوعي الصيني على استعداد دائم للعمل مع الأحزاب السياسية في الدول العربية لتعزيز التبادلات الشبابية والصداقة التقليدية وتعميق التعاون في مختلف المجالات.

كما أوضح سونغ تاو: “مرور مائة عام على تأسيس الحزب الشيوعي الصيني، منحنا بعض الخبرات. أولاً، إن القيمة الرئيسية التي يسعى إليها الحزب الشيوعي الصيني هو الاهتمام بالشعب. تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، زاد نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي من أقل من 120 يوانًا عند تأسيس البلاد إلى 72000 يوان في عام 2020 ، وزاد متوسط العمر المتوقع من 35 إلى 77 عامًا.  تمكنت الصين من بناء أكبر نظام تعليمي وأكبر نظام للضمان الاجتماعي في العالم. ثانياً، أنجزت الصين تحقيق مهمة الرخاء المشترك وهي مهمة الحزب الشيوعي الصيني، وقد بذلت البلاد جهوداً جبارة لمحاربة الفقر، وبعد نضال متواصل لأكثر من ثماني سنوات نجحنا في انتشال جميع السكان من الفقر. لقد أثبتت الوقائع أن حقوق ديمومة وتنمية الشعب الصيني مكفولة بالكامل. ثالثًا، لطالما اعتبرت الصين السلام العالمي مهمتها ، وأكد الرئيس شي أنه بغض النظر عن مدى تقدم الصين، فإن الصين تتعهد بعدم توسيع قوتها وأراضيها، وفي الوقت نفسه، تعارض الصين بشدة استخدام القوة لحل النزاعات.”

لقد شارك في هذا المنتدى الافتراضي قادة أكثر من ستين حزباً ومنظمة سياسية من سبع عشرة دولة عربية فضلا عن العديد من السياسيين الشباب. وضمنهم شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية في الجزائر ممثلةً بنائب رئيس تحرير الشبكة محمد بن الحبيب الذي ألقى كلمة خلال جلسة الافتتاح.

 

وبعد اختتام المنتدى، أدلى بعض المشاركين الشباب بانطباعاتهم لشبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية، والتي أجمعوا من خلالها على الأهمية البالغة لهذا المنتدى، وتوقيته المناسب، حيث دخلت المجتمعات العربية مرحلة جديدة معتمدة فيها على الطاقات الشبانية في بناء الدولة ودفعها نحو التقدم والازدهار سياسيا واجتماعيا واقتصاديا …. وفي مختلف المجالات..

لقد كانت مشاركة شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية في المنتدى الافتراضي الصيني العربي للسياسيين الشباب  تحمل طابعين أولهما تمثيلي كونها احد الأجهزة الداعمة لتعزيز التعاون والتبادل الصيني العربي ، فكانت الكلمة الافتتاحية التي ألقاها الشاب والأستاذ محمد بن الحبيب نائب رئيس تحرير الشبكة في الجلسة الافتتاحية معبرة عن هذا الدور الهام للمساهمة في تطوير العلاقات العربية الصينية وتوريثها للأجيال الشابة وفق رؤية مشتركة على جميع الأصعدة.

هذا من جهة ومن جهة أخرى كانت مشاركتنا بصفتنا احدى المؤسسات الإعلامية المهتمة والمتابعة للشأن الصيني وبشكل متخصص، ولهذا حاولنا نقل جانب من إنطباعات وآراء المشاركين من الشباب العرب ممثلي المنظمات والأحزاب السياسية، حيث حاولنا أن ننقل لكم ذلك من خلال بعض الرفاق الذين استطعنا ان التواصل معهم.

 

عبد المنعم بن حمدة ممثل شباب حركة مجتمع السلم في الجزائر:

لقد سعدت بمشاركتي بمداخلة باسم شباب حركة مجتمع السلم في أشغال المنتدى الافتراضي للسياسيين الصينيين والعرب الشباب المنعقد في بكين برعاية دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وبمشاركة السياسيين الشباب القادمين من 17 دولة عربية، وقد كانت الفرصة سانحة لتبادل التجارب والخبرات بين البلدين الجزائر والصين، والاتفاق على مزيد من التنسيق والتشاور في القضايا ذات الاهتمام المشترك.. ولا يفوتني أن أتقدم نيابة عن  حركة مجتمع السلم، بأحر التهاني وأطيب الأماني إلى الرفاق والرفيقات من قياديي ومناضلي الحزب الشيوعي الصيني بمناسبة ذكرى مرور 100 سنة على تأسيسه، وهنيئا للصين بهذا الحزب العتيد والمتميز ، والذي قاد بلاده نحو الرخاء والرُقي والازدهار.

 

 الدكتور محمد ابو نموس، عضو في حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، صرح قائلا:

 

لقد كنت أول عربي و اجنبي متعافي في جمهورية الصين والعالم من كوفيد-19، و اول ناقل للتجربة الصينية في التعامل والكفاح ضد فيروس كورونا إلى الإعلام الدولي،حيث اجريت ما يزيد عن ٣٥٠ مقابلة صحفية دولية.  حيث انني تشرفت بدعوتي للمشاركة في المنتدي الصيني العربي للسياسيين الشباب، الذي أعتبره فرصة للشباب من الجانبين لتعزيز التبادل السياسي والثقافي وتصويب القرارات و تعميق العلاقات الثنائية، و ايضا اسهام مهم من الصين في استشراف المستقبل و التخطيط الاستراتيجي الدولي و الدبلوماسية العربية الصينية. فالغزو الثقافي دائما ما يستهدف فئة الشباب من خلال بروباجندا الإعلام والأفلام الهوليودية التي تخاطب عقولهم اللاوعاية وتجعلهم يحيدون عن ثقافتهم و قيمهم ومبادئهم و يتبرأون من عائلاتهم واصدقائهم دون فهم حقيقي و دون وعي لمصالح شعوبهم و إستراتيجية دولهم في تعزيز مكانتهم الدولية والانفتاح الثقافي مع ما يتناسب مع مستقبلهم.

الدكتور محمد ابو نموس
الدكتور محمد ابو نموس

لهذا فإنني أرى أن مثل هذه المؤتمرات تُعَدُ بوتقةً ينطلق منها إصلاح الذات و نقل التجربة و الانفتاح العلمي و الثقافي، و توطيد العلاقات و بناء جسور المحبة و الثقة المتبادلة، و التخلص من المؤامرات في مهدها، و بناء كيان اقتصادي يخدم مصلحة و منفعة جميع الدول. لهذا اتمنى ان تُعقَدَ مثل هذه المنتديات بصفة دورية و اتاحة الفرصة للمزيد من شباب الدول العربية للمشاركة فيها، و أقترح تأسيس جمعية عربية صينية شبابية لإدارة الازمات.

اتقدم بجزيل الشكر لجمهورية الصين رئاسة و حزبا و حكومةً و شعبا لجهودهم و لمبادراتهم و لعطائهم الدائم، مع أحر التهاني لكم وكل عام وأنتم والحزب الشيوعي الصيني بألف خير.

 

لمياء الخميري خبيرة علمية في الاستشعار عن بعد، عضو مكتب تنفيذي و مكلفة وطنية بالشباب في حركة مشروع تونس.

لمياء الخميري
لمياء الخميري

أولا اريد أن أشكر الحزب الشيوعي الصيني على حفاوة الاستقبال والتنظيم الجيد للمنتدى الافتراضي الصيني العربي للسياسيين الشباب، المنتدى بيّن وأثبت كفاءة الحزب وقدرته على القيام بمنتديات ذات بعد عالمي راقي. ثانيا، أرى إن فكرة تنظيم هكذا منتدى جيدة جدا و مثمرة ومن شأنها تطوير العلاقات الصينية العربية. ونحن في حركة مشروع تونس نرحب بالمشاركة الدورية في مثل هذه المنتديات واللقاءات من أجل تطوير العلاقات الودية المتبادلة بين شباب جمهورية الصين الشعبية والدول العربية. فللشباب اليوم دور فاعل وهام في منطقتنا، اذ انه يجتهد في كل مرة للمساهمة في عملية صنع القرار. وبمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني يسعدني أن أقدم أحر التهاني والتبريكات من تونس إلى قيادات ومناضلي الحزب الشيوعي الصيني وفي مقدمتهم الأمين العام الرفيق شي جين بينغ.

 

طوني درويش، عضو المجلس المركزي في حزب القوات اللبنانية، عضو في جهاز العلاقات الخارجية.

طوني درويش
طوني درويش

ان هذا المنتدى هو نشاط نوعي، وجامع ، ذا تنظيم لافت رغم بعد المسافات والتحدي التكنولوجي، ويتميز بأهمية الموضوع ونوعية المشاركين، ونقدم جزيل التهنئة والشكر للمنظمين على هذا النشاط الناجح والراقي.

 

إسلام نصر عضو المكتب السياسي لحزب فدا (الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني):
أسعدتني المشاركة في المنتدى الصيني العربي للسياسيين الشباب، حيث يشكل المنتدى نواة حقيقية لعمل أرضية تواصل بين الحزب الشيوعي الصيني والأحزاب العربية، إذ يشكل جانب تنموي في تبادل ثقافي من الأجل الإزدهار والبناء، ودافع قوي لإستمرارية العلاقات الودية الثنائية، للحصول على تنمية ثقافية حقيقية فيما بيننا.
يشكل الشباب الدور الاول والرئيس في التنمية المحلية والعالمية فهم عجلة النمو السريعة المفعمين بالطاقة والذكاء، وبفضلهم يعم الإزدهار. وللشباب دور مهم في تقوية أساسات الدولة، ويساهم في فتح الآفاق لتعاون أوسع مع الدول  إقليميا ودوليا. وان لمثل هذه الأنشطة دور كبير في تقوية العلاقات والتبادل الحقيقي بين الأحزاب على جميع الاصعدة، خاصة الحزب الشيوعي الصيني وحزبنا الاتحاد الديموقراطي الفلسطيني (فدا) واننا ننظر لمدى ابعد لمزيد من التعاون والتبادل الثقافي والسياسي في المستقبل القريب.
مهند علي حمود الحسني سياسي شاب في قيادة المجلس الاعلى الاسلامي العراقي:
مهند علي حمود الحسني، بكالوريوس في دراسات القرانيه واللغويه ناشط في المجال المدني والسياسي …
نحن نعتقد ان هذا المؤتمر مهم جدا في توثيق العلاقات العربيه الصينيه وبالخصوص العلاقات العراقيه الصينيه وعلاقتنا مع(الحزب الشيوعي الصيني )، ونتطلع الى المزيد من التبادلات والاتفاقيات المتنوعة بين بلدينا، التي من شانها أن تدعم الشباب.
ونحن كشباب عراقي لا نزال نؤمن بأن الاتفاقيات الاقتصاديه التي ممكن أن تدعم العمل المشترك بين البلدين. كما نرى بانه من المهم جدا ان يكون العراق شريكا وفاعلا وبقوة ضمن مشروع ( الحزام والطريق ) الذي أطلقهُ الرئيس الصيني خلال السنوات القليلة الماضية.
إنَّ التعاون المشترك بين مختلف المستويات من شأنه أن يشكل لبنات مهمة في البناء لدى الشباب وخير دليل هو إجراء هذا المنتدى، و لا أُخفي عليكم إننا نتطلعُ إلى المزيدِ من الفعاليات المشتركة، لما تمتلكونه من الخبرات في الجوانب المختلفه، مثل  التعليم والزراعة، والثقافة والرياضة والصناعة، وغيرها.
الشكرُ كلَّ الشكر للجهودِ الرائعةِ المبذولةِ من قبلِ الإخوةِ الأعزاءِ من الجانبِ الصيني وهمتهم العاليةِ في تعزيزِ أواصرِ اللقاءِ والمحبةِ والتعاونِ الثنائي الصيني العربي، وكل عام وأنتم بخير بمناسبة مئوية الحزب الشيوعي الصيني الرائد.
السيد: هيثم محمود السيد، مدير وحدة الدراسات الصينية بمركز البحوث والتواصل المعرفي بالمملكة العربية السعودية:
استمتعنا على مدى أيام المنتدى بكلمات المتحدثين من الجانب العربي والصيني، حيث كانت مداخلات مميزة تنم عن واسع معرفةٍ وادراكٍ. وتكمن أهمية هذا النوع من المنتديات كون الصين رائدة عالمياً في شتى المجالات، وتعد ثاني اكبر اقتصاد في العالم، ولديها تجربة فريدة ومعجزات اقتصادية كبيرة. يمكن السير على طريق الصين نحو التنمية، والاستفادة قدر الامكان من تجربتها الفريدة في تفعيل التنمية في بلادنا العربية، وما خرج عن هذا المنتدى من مبادرات وقرارات وتوصيات يعد مؤشرا على حجم الصداقة العريقة القائمة بين الشعب الصيني والشعوب العربية.

 

السيد: محمد بن الحبيب، نائب رئيس تحرير شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية في الجزائر:

لقد حرصنا على المشاركة في المنتدى الصيني العربي للسياسيين الشباب تأكيدا على دور الشباب في تجسيد  الأهداف المشتركة وتمكين القيم الإنسانية والحضارية من صياغة شكل جديد للتعايش والتعاون الدوليين الذي يمنح الدول العربية والدول النامية وكل دول العالم الفرصة لتقديم نموذج مشرف للتعايش والتنمية وتعزيز الشراكة مع النموذج الصيني الرائد، بعيدا عن مكائد ونزوات السيطرة والاستغلال التي قدمتها القوى الإمبريالية تاريخيا وجوهرا وبنية توسعية…. كما نأمل أن يستفيد الشباب العربي من التجربة الصينية الحكيمة من خلال التعاون والتبادل والتشاور والتكوين.

إنني بهذه المناسبة الطيبة لمئوية الحزب الشيوعي الصيني ونيابة عن طاقم إدارة شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية أهنيء جمهورية الصين الشعبية قاطبة بقيادة الحزب الشيوعي الصيني ونواته الرفيق شي جين بيغ، على الإنجازات العظيمة على كافة المجالات، حيث امتزج النجاح الاقتصادي بالاعتزاز الحضاري والثقافي والتطور التكنولوجي بأهداف التنمية المستديمة وقيم حماية المحيط والبيئة والقضاء على الفقر المدقع في عموم البلاد وعلى الخصوص في المناطق الريفية والحدودية، وهو نموذج من النجاح يستحق الشكر والإشادة به.

 نتطلع إلى تنمية وتوسيع قيادة الحزب الشيوعي الصيني لعلاقاتها بصورة أعمق وأشمل مع شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية والاتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكتاب العرب أصدقاء وحلفاء الصين.

بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

في مئوية تأسيس الحزب الشيوعي الصيني

مبادرة الحزام والطريق

حقائق شينجيانغ

حقائق هونغ كونغ

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

إذاعة الصين الدولية

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *