Friday 5th March 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

تعليق: يجب ألا تكون “حرية الإعلام” ورقة توت تستر الأخبار العارية عن الصحة

منذ أسبوعين في 19/فبراير/2021

صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

رداً على تقارير هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) للأخبار الدولية حول الصين، والتي انتهكت بشكل خطير للوائح الصينية ذات الصلة، أعلنت إدارة الدولة للإذاعة والتلفزيون في الصين مؤخرًا عن تعليق بث هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) للأخبار الدولية في الصين، ولن تسمح بتجديد رخصة البث للعام الجديد. ويعتبر القرار الصيني قانوني ومعقول. ومع ذلك، استمر بعض السياسيين البريطانيين إبداء اهتمامهم بإنشاء أخبار كاذبة ومزيفة في الأيام الأخيرة، مصرين على الخلط بين الصواب والخطأ، وفضح تحيزهم الأيديولوجي الخطير ضد الصين.

تعتبر التصريحات التي أدلى بها الجانب البريطاني محبطة للغاية. في وقت سابق من هذا الشهر، واستنادًا إلى التحيز الأيديولوجي، ألغت هيئة الاتصالات البريطانية رخصة البث لمحطة تلفزيون الصين الدولية (CGTN) في المملكة المتحدة على أساس وجود ما يسمى بـ “السمات السياسية”، الأمر الذي أضر بشدة بسمعة وسائل الإعلام الصينية، ويدخل بشكل خطير في العلاقات الطبيعية بين البلدين والتبادلات الثقافية. ولقد انتهك الجانب البريطاني بعنف مصالح وسائل الإعلام الصينية أولاً، فما هي المؤهلات التي تمتلكها لإلقاء اللوم على إجراءات الصين الصالحة لحماية مصالحها الوطنية والحفاظ على صحة الأخبار؟ يواصل الجانب البريطاني “التظاهر بالسذاجة”، وترديد ما يسمى بـ “حرية الإعلام”، لإظهار نفاق المعايير المزدوجة العارية تمامًا.

قامت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) للأخبار الدولية لفترة من الزمن بتضخيم خبيث للأخبار ذات الصلة بالصين منها كوفيد -19، وعمل شينجيانغ في مكافحة الإرهاب والتطرف، في محاولة شيطنة متعمدة للصين، متجاهلة الحقائق والأخلاق الصحفية تمامًا. والأمر المضحك، أن البي بي سي زعمت أنها “أكثر وسائل الإعلام الدولية الموثوقة في العالم” دون خجل، بعد الكشف عن فضيحة اخبارها الكاذبة والعارية عن الصحة.

سواء كان القمع الوحشي الذي تمارسه بريطانيا ضد وسائل الإعلام الصينية، أو افتراء البي بي سي “شائعات القرن” في التقارير المتعلقة بالصين، فهي لا تنفصل عن الجمود الذي يعاني منه بعض البريطانيين في النظر إلى الصين بتحيز أيديولوجي.ويرى مارتن جاك، الباحث البريطاني في جامعة كامبريدج، والخبير في الشؤون الصينية، أن تقارير البي بي سي حول الصين لديها “عناصر الحرب الباردة”، مما يعكس “النمط الغربي للتفكير الأسود والأبيض”. وتجدر الإشارة إلى أن البعض في بريطانيا ودول غربية أخرى انتقدوا، من جهة، تراجع مصداقية وسائل الإعلام الخاصة بهم في السنوات الأخيرة، مما أدى إلى “اختفاء الحقيقة”، ومن جهة أخرى في مواجهة ممارسة بي بي سي لخلق أخبار كاذبة في التقارير المتعلقة بالصين، تسامح بعض السياسيين البريطانيين وتغاضوا عنها، بل عكسوا موقفهم الأسود والأبيض. وقد كشفت هذه الظاهرة المروعة عن القيم الملتوية والقيم الأخلاقية المشوهة لهؤلاء الأشخاص.

لا يمكن لأي دولة كانت أن تتغاضى عن الأخبار الكاذبة، والصين ليست استثناء، ولن ترحب حكومة وشعبا أبدا بتلك وسائل الإعلام التي تهاجم الصين بشكل خبيث بهدف تشويهها وشيطنتها. وإن كل من يصر على الوقوف على الجانب الآخر من 1.4 مليار صيني، والأخلاق والضمير، والحقائق والحقيقة، سيكون مبالغا في تقدير قدراته الذاتية، وسيحصد العواقب.

التصنيفات: أخبار وتعليقات
بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *