Monday 25th January 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

تعليق: الفوضى في الولايات المتحدة اليوم تعكس المحنة في “منارة الديمقراطية”

منذ أسبوعين في 08/يناير/2021

CGTN العربية/

لطالما اعتبر السياسيون الأمريكيون أنفسهم “مدافعين عن الديمقراطية”، زاعمين أنهم يحتلون أعلى نقطة في “منارة الديمقراطية” وحريصون على ترويج “الديمقراطية الأمريكية” في أنحاء العالم، وإشعال النيران وتحريض المواجهة العنيفة في كل مكان. تعكس الفوضى في الولايات المتحدة اليوم المحنة في “منارة الديمقراطية” وتنذر بانهيار “المنارة”.

في 6 يناير بالتوقيت المحلي، اجتمع مجلسا الكونغرس الأمريكي لفرز الأصوات الانتخابية للولايات في الانتخابات الرئاسية. وهو ما أثار احتجاجات ومظاهرات واسعة النطاق، مما تسبب في حالات من الفوضى وإراقة الدماء التي صدمت العالم. مات 4 أشخاص للأسف في الصراع، وفي ظل أعمال الشغب، من النادر أن تفرض واشنطن حظر التجول.

علقت وكالة “روسيا اليوم” بأن الولايات المتحدة جربت أخيرا في هذا اليوم ما يسمى بـ”الديمقراطية” في خارجها. لم يعد من الممكن تفسير هذا المشهد في مبنى الكابيتول الأمريكي من خلال “صراع قصير النظر بين الحزبين”. إنه في الواقع “الإفلاس الأخلاقي الكامل للمؤسسة السياسية والإعلامية الأمريكية بأكملها”.

“الديمقراطية الأمريكية” باعتبارها جزء مهما من “القوة الناعمة” للولايات المتحدة، كانت دائما أداة مهمة للولايات المتحدة لإدارة صورتها العالمية و”سلاحا حادا” لتصدير القيم الأمريكية والسعي إلى الهيمنة العالمية. إلا أن هذه الجولة من الانتخابات هي بمثابة فحص بأشعة X، تظهر المحنة في “منارة الديمقراطية”. الولايات المتحدة، التي طالما أعربت عن “مخاوفها” بشأن الظروف الديمقراطية للدول الأخرى، أصبحت الآن موضوعا “مقلقا” بسبب صعوبات داخل أمريكا وخارجها.

بتدخل من الولايات المتحدة ودول غربية أخرى، أطاحت احتجاجات الشوارع بالعديد من الحكومات في غرب آسيا وشمال إفريقيا.
بتدخل من الولايات المتحدة ودول غربية أخرى، أطاحت احتجاجات الشوارع بالعديد من الحكومات في غرب آسيا وشمال إفريقيا.

يصادف هذا العام الذكرى السنوية العاشرة لاندلاع توابع “الربيع العربي”. بتدخل من الولايات المتحدة ودول غربية أخرى، أطاحت احتجاجات الشوارع بالعديد من الحكومات في غرب آسيا وشمال إفريقيا. لكن توابع “الربيع العربي” لم تجلب الربيع لدول المنطقة، بل أصبحت مثالا سلبيا آخر لـ”الديمقراطية الأمريكية” التي روجتها الولايات المتحدة عالميا. اكتشفت معظم الشعوب العربية التي عانت من توابع “الربيع العربي” أن ما يسمى بـ”الديمقراطية الأمريكية” لم تخلق حياة جديدة، بل أسفرت عن كوارث ومعاناة بلا نهاية.

أصدرت مجموعة أوراسيا وهي شركة استشارات سياسية مشهورة عالميا، مؤخرا تقريرا تحت عنوان “أهم عشر مخاطر في العالم في عام 2021″، حيث صنفت “أمريكا الممزقة” أولا، قائلة إن “القوة العظمى الممزقة ستكون مشكلة الجميع”. عندما تتهم الولايات المتحدة دولا أخرى بـ”الافتقار إلى الديمقراطية” وتستخدم ذلك كذريعة لفرض عقوبات أو اطاحة النظام أو حتى القيام بضربات عسكرية، ينبغي عليها أن تلقي نظرة فاحصة على وضع نفسها وتتوقف عن إثارة المشاكل للعالم.

التصنيفات: أخبار وتعليقات
بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *