Friday 7th May 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الهند في مأزق كبير، ما مدى صدق المساعدة الأمريكية؟

منذ أسبوع واحد في 27/أبريل/2021

CGTN العربية/

عندما سجلت إحصائيات الوباء في الهند أرقاما قياسية عالمية يومًا بعد يوم، وبعد إعلان دول من بينها الصين وروسيا وباكستان مساعداتها لنيودلهي في مكافحة الوباء، أعلنت الولايات المتحدة التي تباهت دائما بـ “العلاقات بين الولايات المتحدة والهند في منطقة المحيطين الهندي والهادئ” تقديم المساعدات إليها أخيرًا.

غالبًا ما تكون الكارثة هي اختبار لمدينة أو حتى دولة. لقد حطم الوباء بلا رحمة حلم الهند في أن تكون قوة عظمى، كما قوض العلاقة بين الولايات المتحدة والهند التي روجت لها إدارة بايدن باعتبارها “واحدة من الشراكات المهمة في القرن الحادي والعشرين”.

في يوم الـ 25 من الشهر الجاري، قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي إميلي هورن إن الولايات المتحدة ستوفر الإمدادات الطبية للهند. ومع ذلك، بالمقارنة مع الكارثة الإنسانية في الهند، ما مدى صدق ما يسمى بـ “المساعدة الأمريكية”؟

أولا، تم تقديم هذه المساعدة الأمريكية المتأخرة على مضض. إنها لفتة يتعين على الولايات المتحدة القيام بها تحت ضغط الرأي العام الدولي. بإلقاء نظرة فاحصة على العناصر المدرجة في قائمة المساعدة الأمريكية، بما في ذلك المواد الخام لإنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا الجديد وأدوية العلاج ومجموعات التشخيص السريع وأجهزة التنفس الصناعي ومعدات الحماية الطبية، لا يوجد شيئا “إضافي” مقارنة بالمواد التي وعدت بها دول أخرى لدعم الهند”.

في مدينة مومباي الهندية، يستعد الطاقم الطبي لتطعيم الناس بلقاح مضاد لفيروس كورونا الجديد.‍

ثانياً، هذه المساعدات الأمريكية كانت بخيلة جداً. فيما يتعلق باللقاحات والمواد الخام الأساسية للقاحات التي تهتم الهند بشدة بالحصول عليها، لم تعبر الولايات المتحدة عن تخفيف حظر الصادرات. وفقا للتقارير، تم تطعيم العديد من الأمريكيين، وقد تراكمت لدى الولايات المتحدة أكثر من 20 مليون جرعة من مخزون لقاح “أسترازينيكا” ووقعت اتفاقية شراء لقاح لا تقل عن 300 مليون جرعة. ومن المتوقع أن يكون هناك فائض من اللقاحات المحلية في الولايات المتحدة بعد مايو. في ظل هذه الظروف، لم تذكر مساعدة البيت الأبيض للهند هذه المرة أنها ستوفر لقاحات “أسترازينيكا” الفائضة للهند.

في النهاية، كانت هذه المساعدة الأمريكية نفاقا. أعلنت الولايات المتحدة أنها ستقدم المزيد من الأموال لمصنعي اللقاحات الهندية لزيادة طاقتهم الإنتاجية، والهدف هو إنتاج 10 مليارات جرعة من اللقاح بحلول نهاية عام 2022. بالنسبة لأزمة الهند الحالية، فإن مثل هذه “المساعدة” هي في الحقيقة كوب ماء لا يطفئ النار في عربة قشّ.

في قمة افتراضية بين الولايات المتحدة واليابان والهند وأستراليا، تعهدت الهند بتحمل مسؤولية مصنعي اللقاحات لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ وإعطاء الأولوية للولايات المتحدة. في غضون بضعة أشهر فقط، تحولت الهند من “المنقذ” إلى “المصاب”، وأصبحت في ورطة لا يمكنها التغلب عليها بمفردها، يمكن ملاحظة أن الولايات المتحدة ليست صادقة بما يكفي مع حلفائها في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

التصنيفات: أخبار وتعليقات
بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

في مئوية تأسيس الحزب الشيوعي الصيني

مبادرة الحزام والطريق

حقائق شينجيانغ

حقائق هونغ كونغ

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

إذاعة الصين الدولية

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *