Thursday 26th November 2020
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

“اللقاح الصيني ضد كورونا يمكنه إنقاذ حياة الأمريكيين”

منذ 4 أسابيع في 28/أكتوبر/2020

CGTN العربية/

في الـ26 من أكتوبر الجاري، نشرت وكالة بلومبيرغ نيوز الأمريكية مقالاً بعنوان “اللقاح الصيني يمكنه إنقاذ حياة الأمريكيين”، حيث اجتذب المقال اهتمام الكثيرين.

بدأ المقال بانتقاد الحكومة الأمريكية لتضييع فرص التعاون مع الصين في تطوير لقاح فيروس كورونا الجديد وغير ذلك من المجالات الطبية الحيوية بسبب انغماس الحكومة الأمريكية في الحرب التجارية.

وأشار المقال إلى أن الحكومة الفيدرالية اشترت سبعة لقاحات جديدة مضادة لفيروس كورونا الجديد مسبقا لضمان استعداد هذه الشركات للإنتاج السريع، لكنها استبعدت اللقاحات الصينية، قبل أن تتأكد من لقاح فيروس كورونا الجديد الآمن والفعال، كان من الواضح أن هذا النهج غير حكيم.

وذكر المقال أنه في البداية، كان بعض المراقبين الأمريكيين يميلون للسخرية من جهود الصين لتطوير اللقاحات، “الآن، باتوا مندهشون من أداء اللقاحات الصينية”.

يعتقد الكاتب أنه لا يمكن إطلاق اسم “الفيروس الصيني” على فيروس كوفيد-19 ثم اخبار الأمريكيين أنه يجب عليهم أخذ لقاح صيني. لذلك لم تبذل إدارة ترامب أي جهد جاد لعقد صفقة لتطوير اللقاح مع الصين.

بالإضافة إلى ذلك، أشاد المقال بسرعة أبحاث وتطوير اللقاحات في الصين ومزاياها المتعددة، وقال:”أصبحت الصين دولة محورية في مجال الطب الحيوي بسرعة تطويرها لللقاح التي فاقت تصور الكثيرين. الحرب التجارية مع الصين ليست فقط حول هواتف أبل المحمولة وفول الصويا ووول مارت اللعب البلاستيكية. ففي هذه الأيام، أصبحت مسألة حياة أو موت.”

أكد الكاتب أنه بالنسبة إلى الحكومة الأمريكية، إذا كانت الولايات المتحدة تحتاج حقًا إلى اللقاح الصيني في النهاية، فيمكن القول إن ذلك سيصبح فشلاً دعائيًا مخجلًا. ولكن في ظل تسبب الوباء فعليا في أضرار جسيمة للمجتمع والاقتصاد الأمريكي، فلن يكن هذا الفشل الدعائي إلا ثمنا قليلا في مقابل تجنب مزيد من الأضرار.

مع انتشار الوباء عالميا، حقق تطوير لقاحات فيروس كورونا الجديد في العديد من البلدان تقدمًا تدريجيًا. في الوقت الحالي، هناك 10 لقاحات جديدة لفيروس كورونا الجديد في العالم دخلت المرحلة النهائية من التجارب، منها 4 تم تطويرهم في الصين.

وفقًا للتقارير، دخل ما مجموعه 13 لقاحًا جديدًا ضد فيروس كورونا الجديد في الصين مرحلة التجارب السريرية، ويحتل تقدم البحث والتطوير لتلك اللقاحات الصدارة عالميا. حتى الآن، قامت الصين بتطعيم ما مجموعه حوالي 60 ألف شخص، ولم ترد أي تقارير عن ردود فعل سلبية خطيرة. وهذا يظهر في البداية سلامة اللقاح، ومن المتوقع أن تصل قدرة إنتاج اللقاح في الصين إلى 610 ملايين جرعة بحلول نهاية العام الجاري.

وقد تجاوز عدد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا الجديد 40 مليونًا في جميع أنحاء العالم.

بفضل التكنولوجيا الرائدة والأمان، تم الاعتراف باللقاحات الصينية بشكل كبير من قبل المجتمع الدولي. بعد إعلان الإمارات مؤخرًا عن الموافقة الطارئة على استخدام اللقاح الذي طورته الصين، اتخذت إندونيسيا أيضًا خطوات للموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح الصيني.

من أجل تعزيز التوزيع العادل للقاحات على الصعيد العالمي، أعلنت الصين أنها انضمت إلى “خطة تنفيذ لقاح فيروس كورونا الجديد” التي أطلقتها منظمة الصحة العالمية. واستخدم الإجراءات المطلوبة لتصبح اللقاحات منتجًا عامًا عالميًا لضمان حصول البلدان النامية على فرص متساوية للحصول على اللقاحات. وقد انضمت 184 دولة ومنطقة إلى الخطة.

منظمة الصحة العالمية ‍
منظمة الصحة العالمية ‍

وأشار المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس إلى أن الطريقة الوحيدة للتعافي من هذا الوباء العالمي هي أن تتحد البلدان معًا وتضمن أولاً إمكانية تلقيح مجموعات معينة من السكان في جميع البلدان، وليس جميع السكان.

التصنيفات: أخبار وتعليقات
بواسطة: khelil

شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *