Wednesday 20th January 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الفلسطينيون يحيون “يوم الشهيد” تحت شعار الوحدة الوطنية ومواصلة النضال

منذ أسبوعين في 08/يناير/2021

رام الله (واج)- يحيي الفلسطينيون يوم الخميس، يوم “الشهيد الفلسطيني”، الذي أعلن عنه عام 1969، في مناسبة يخلدون عبرها أرواح شهداء فلسطين وحريتها واستقلالها، ويشددون على الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام والاستمرار في النضال لغاية إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ففي مثل هذا اليوم من عام 1969 أعلن عن “يوم الشهيد” في الذكرى السنوية الرابعة لاستشهاد أحمد موسى، وهو أول من نفذ عملية فدائية في عام 1965 ضد الاحتلال، كما يخلد هذا اليوم ذكرى استشهاد 25 فلسطينيا في السابع من يناير عام 1948 في منطقة باب الخليل بالقدس المحتلة على يد عصابات صهيونية.


إقرأ أيضا: الإعلان عن تشكيل لجنة شعبية للتضامن مع الشعب الفلسطيني


واستشهد عشرات الالاف من الفلسطينيين قبل وبعد احتلال وطنهم على يد المستعمر البريطاني والعصابات الصهيونية دفاعا عن أرضهم وقضيتهم العادلة في مواجهة الاحتلال الذي يواصل القتل ضد الشعب الفلسطيني وتنكره لحقهم في الأرض.

وفي يوم الشهيد يتمسك الشعب الفلسطيني بما ضحى الشهداء من أجله، وهو التحرير والخلاص من الاحتلال الذي يواصل سرقة ونهب الأرض الفلسطينية في ظل صمت المجتمع الدولي عن الجرائم التي يرتكبها هذا المحتل.

             == 100 ألف شهيد، منذ نكبة 1948 ==

وبمناسبة هذه الذكرى، أصدر مركز المعلومات الفلسطيني تقريرا جديدا يفيد فيه مقتل 100 ألف شهيد، ارتقوا منذ أحداث “النكبة” عام 1948، وحتى نهاية 2020، من بينهم نحو 11 ألفاً استشهدوا منذ بداية الانتفاضة الثانية التي امتدت من عام 2000 إلى 2005 وحتى اليوم.

ووفق التقرير فان عام 2014، وهو العام الذي شنت فيه إسرائيل حربا شرسة ضد قطاع غزة، دامت 51 يوما، كان أكثر الأعوام دموية في تاريخ الشعب الفلسطيني.

وارتقى خلال ذلك العام 2240 شهيدا منهم 2181 1 استشهدوا في قطاع غزة، غالبيتهم خلال العدوان، أما خلال عام 2019 فقد بلغ عدد الشهداء في فلسطين 151 شهيدا، فيما بلغ عدد الشهداء في عام 2020، 48 فلسطينيا، كما شهد الأسبوع الأول من 2021 استشهاد شاب في الخليل.

إقرأ أيضا: يوم الأسير الفلسطيني: وقوف على معاناة الأسرى وتجند لإسماع صوتهم

ومن بين الشهداء من سقط في مجازر ارتكبتها اسرائيل عام 1948، حين طردت نحو مليون فلسطيني بالقوة من مدنهم وقراهم، وهجرتهم إلى مخيمات اللاجئين في الضفة وغزة والأردن وسوريا ولبنان، فيما قضى آخرون خلال دفاعهم عن أرضهم حين كانوا يتصدون للاحتلال والاستيطان، وتحديدا خلال الانتفاضة الأولى عام 1987، والثانية عام 2000، فيما استشهد آخرون في عمليات اغتيال نفذت داخل وخارج فلسطين، وبعضهم خلال معارك الثورة الفلسطينية.

كما سقط العديد من الشهداء في العمليات العسكرية التي نفذها الاحتلال في الضفة وغزة، واستخدمت فيها أسلحة محرمة دوليا، وآخرون في مجازر متعمدة، أبيدت فيها عوائل بالكامل.

كذلك سقط العديد من الشهداء في صفوف الأسرى، بسبب التعذيب أو الإهمال الطبي، فيما سقط آخرون في عمليات إعدام ميداني متعمدة على الحواجز العسكرية.

ومن بين العدد الإجمالي للشهداء، هناك أطفال رضع ونساء ورجال ونساء طاعنين في السن، وشبان في مقتبل العمر.

ويستذكر الشعب الفلسطيني في هذه المناسبة شهداء الثورة الفلسطينية ومسيرة النضال الطويل، عبر تنظيم مهرجانات ومسيرات جماهيرية.


إقرأ أيضا: القضية الفلسطينية “محورية” بالنسبة للشعب الجزائري والكشافة الإسلامية الجزائرية “لا تشذ” عن هذا الإجماع  


 وإحياء لهذا اليوم، انطلقت أمس الاربعاء في عدة مناطق بفلسطين، فعاليات بعنوان “أحياء يرزقون”، والتي تشمل زراعة ما يزيد على 20 ألف شجرة زيتون، تخليدا لهم.

وتأتي الفعالية بمبادرة من المجلس الأعلى للشباب والرياضة، وبرعاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتشمل في مرحلتها الأولى زراعة 19 ألف شجرة زيتون في 400 موقع في الضفة الغربية وقطاع غزة، تحمل كل منها اسم شهيد من شهداء فلسطين، كما سيتم وضع نصب تذكاري ولوحة رخامية بأسماء الشهداء.

وبغزة شارك المئات من أهالي الشهداء، اول امس الثلاثاء، في تظاهرة بمناسبة الذكرى السنوية ليوم الشهيد الفلسطيني. وأكد المشاركون، دعوتهم للفصائل لإتمام الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام إكراما لدماء أبنائهم.

وجددت حركة “فتح” في الذكرى، العهد مع الشهداء في الاستمرار على طريقهم حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وقال فايز أبو عيطة المتحدث باسم حركة فتح أن “يوم الشهيد الفلسطيني نحتفل به، تكريما لكل شهيد ومناضل ونؤكد لهم أن طريقهم ومبادئهم وأهدافهم فينا ومعنا حتى إقامة الدولة المستقلة”.

بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *