Monday 18th January 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الصين تنصح بريطانيا بوقف مطامحها الاستعمارية بالتدخل في شؤون هونغ كونغ ( فيديو)

منذ شهرين في 25/نوفمبر/2020

أعرب متحدث باسم مكتب مفوض وزارة الخارجية الصينية في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة يوم الاثنين عن استيائه ومعارضته البالغين حيال تقرير للحكومة البريطانية يتدخل في شؤون هونغ كونغ.

وقال المتحدث إن ما يسمى بالتقرير نصف السنوي عن هونغ كونغ تجاهل حقيقة أن هونغ كونغ قد عادت بالفعل إلى الصين، وشهر بسياسة الحكومة المركزية تجاه هونغ كونغ، كما تدخل بشكل صارخ في شؤون هونغ كونغ والشؤون الداخلية للصين، ووطأ علانية مبادئ القانون الدولي والأعراف الأساسية للعلاقات الدولية.

كما قال المتحدث إن قانون جمهورية الصين الشعبية بشأن حماية الأمن الوطني في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة حظي بدعمٍ كبير من أبناء الوطن في هونغ كونغ والصالحين في المجتمع الدولي. أسس القانون وحسّن النظام القانوني لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة وآليات إنفاذه بهدف حماية الأمن الوطني، ونقض بشكل فعال أعمال العنف والفوضى التي دارت في العام الماضي، كما كفل التنفيذ الكامل والدقيق لمبدأ “دولة واحدة ونظامان” في هونغ كونغ.

بريطانيا، التي تتمتع بقانون أمن وطني صارم خاص بها، هاجمت بشكل تعسفي تنفيذ قانون الأمن الوطني في هونغ كونغ، كما اتهمت على نحو غير منطقي شرطة هونغ كونغ فيما يتعلق بإنفاذ القانون، بيد أنها آوت وتواطأت مع مثيري الشغب المعادين للصين ممن انتهكوا القانون وارتكبوا جرائم.

وقال المتحدث إن قرار اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني بشأن أهلية أعضاء المجلس التشريعي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة قد حدد بوضوح العواقب القانونية وإجراءات استبعاد أعضاء المجلس التشريعي ممن لا يمتثلون لأقوالهم وأفعالهم فيما يتعلق بـ”الالتزام بالقانون الأساسي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة” و”الولاء لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة”، وهي أمور دستورية وقانونية ومنطقية.

وأكد القرار أن “أولئك الوطنيين ممن يحبون هونغ كونغ يحكمون هونغ كونغ وأولئك ممن يعارضون الصين ويخلقون الفوضى في هونغ كونغ يجب إقصائهم”، الأمر الذي يسهم في العمل السلس للمجلس التشريعي لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة وبناء توافق في الآراء في تنمية مجتمع هونغ كونغ.

إن ولاء السياسيين لبلدهم لا يقتصر على الصين فحسب، بيد أنه ممارسة دولية معترف بها. لدى بريطانيا نظامها الخاص بشأن قسم الولاء، ولكنها شوهت الإجراءات التي تبنتها الحكومة المركزية وحكومة منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة من أجل وضع الأمور في نصابها الصحيح، فما هي نية بريطانيا وراء التعبير الصارخ عن مظالم مثيري الشغب المناهضين للصين؟

وقال المتحدث إنه بينما اتهمت بريطانيا الصين بتقويض مبدأ “دولة واحدة ونظامان”، إلا أنها حنثت بوعدها من خلال تدعيم سياسة تأشيرات جوازات السفر البريطانية الوطنية لما وراء البحار، وعلقت من جانبها اتفاقها مع منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة بشأن تسليم المجرمين الهاربين، ونالت بدون مبرر من التعاون الاقتصادي الطبيعي والتبادل التجاري بين الجانبين، وتدخلت في الشؤون القضائية والقانونية لمنطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة. لقد بات جليًا من يقوض “دولة واحدة ونظامان”.

وأكد المتحدث مضي 23 عاما منذ عودة هونغ كونغ إلى وطنها الأم، وتم الإيفاء بكل بنود الإعلان الصيني-البريطاني المشترك فيما يتعلق بالجانب البريطاني. ومع ذلك، أعدت بريطانيا ما يسمى بالتقرير، وانتقدت شؤون هونغ كونغ، مما يتعارض كلية مع التوجه التاريخي.

وحذر المتحدث بريطانيا قائلًا “أفيقي وتخلي عن مطامحك الاستعمارية القديمة بالتدخل في شؤون هونغ كونغ!”

المصدر: سي جي تي إن العربية.

بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *