Friday 5th March 2021
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الصين تصنع المعجزات في صحراء موريتانيا

منذ أسبوعين في 21/فبراير/2021

صحيفة الشعب اليومية أونلاين/

ظهرت “واحة ” على حافة الصحراء على بعد 60 كيلومترا شرق نواكشوط، عاصمة موريتانيا: هنا مركز عرض تكنولوجيا تربية الحيوانات الموريتانية المدعوم من الصين، والذي يغطي مساحة 110 هكتارات، وموزعة فيها مناطق زراعة، ومناطق تكاثر، وورش معالجة علف، ومناطق تدريب. وقد ساهم المركز في تطوير تربية الحيوانات والزراعة في موريتانيا منذ تشغيله التجريبي في عام 2016.

زراعة واسعة لعلف الحيوانات

تعتبر تربية الحيوانات إحدى الصناعات الأساسية في موريتانيا، ولكن بما أن أكثر من 80٪ من البلاد مغطاة بالصحراء، أصبح كيفية زراعة المحاصيل العلفية على نطاق واسع في الصحراء المفتاح لمعرفة ما إذا كان يمكن أن تحقق تنمية مستدامة لتربية حيوانات في موريتانيا. وقد جرب الخبراء الصينيون زراعة 21 نوعًا من الأعلاف، وأجروا اختبار مقارنة لستة أصناف من البرسيم، ووجدوا أخيرًا النوع المفضل من البرسيم الأكثر مناسبة للمناخ المحلي وظروف التربة.

ونجح مركز العرض في زراعة البرسيم لأول مرة في أبريل 2017، وتتراوح فترة نمو البرسيم من 28 إلى 30 يومًا، ويمكن حصاد 12 محصول على مدار العام، ويبلغ متوسط الإنتاج السنوي من البرسيم الجاف أكثر من 3 أطنان لكل مو. لذلك، بعد تحقيق الزراعة الواسعة النطاق للبرسيم، وجد مفتاحًا لحل مشكلة التوازن المحلي بين العشب والثروة الحيوانية. وفي الوقت الحاضر، امتدت زراعة البرسيم إلى العديد من المزارع في موريتانيا. واجتذب هذا الإنجاز شركة زراعية إماراتية استثمرت في موريتانيا، التي زرعت أيضًا 50 هكتارًا من البرسيم، وتخطط لتوسيعها إلى 300 هكتار.

أشاد الرئيس الموريتاني آنذاك محمد ولد عبد العزيز، خلال الزيارة التفقدية التي أجراها في مارس 2018، بالنتائج المذهلة التي حققها المركز، متفاجئا من كيفية تحويل الأرض الرملية الى خضراء.

وفي ديسمبر 2019، منحت الحكومة الموريتانية ميدالية المساهمات الوطنية للخبير الصيني رن شي شان، تعبيرا عن الشكر على ما بذله من جهود لتعزيز توحيد وزراعة البرسيم على نطاق واسع على مر السنين. و حاليًا، يجري الترويج لزراعة ذرة السيلاج، والذرة الرفيعة، وعشب السودان، وعشب الذرة والشوفان، وأنواع الأعلاف الأخرى التي قدمها المركز، وكذلك الأعلاف الخشبية مثل بذور كاراجانا، والكسافا ، والمورينجا.

تحسين تربية أصناف الماشية المختلفة يزيد من إنتاج الألبان

بعد أن أصبح إنتاج العلف كافيا، بدأ الخبراء الصينيون في تعديل الصيغة الغذائية للماشية لتحسين المستوى الغذائي والقيام بتربية الأصناف الجيدة. وحتى الآن، قام المركز بتربية أكثر من 50 من عجول من نقل الأجنة، وأكثر من 270 عجول محسنة هجينة.

صرح تشانغ هونغ آن، رئيس فريق الخبراء في مركز العرض، أن متوسط إنتاج الحليب لسلالات أبقار الألبان التي تم تربيتها حديثًا هو 5-10 أضعاف السلالات المحلية، وأنها تتكيف تمامًا مع البيئة الطبيعية المحلية. وسيؤدي تحقيق التربية المحلية لسلالات الأبقار الحلوب هذه إلى تغيير الوضع الذي يعتمد فيه 70 ٪ من سوق الألبان المحلي على الواردات.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية، درب مركز العرض أكثر من 1000 شخص، بما في ذلك زراعة الأعلاف ومعالجتها، وإدارة حقول العلف، وإدارة بيوت الأبقار الحديثة، وتربية أبقار الألبان، كما تم إرسال الخريجين للترويج للتكنولوجيا الصينية في جميع أنحاء موريتانيا لإفادة المزيد من المزارعين.

كما نظم مركز العرض العديد من متدربي الموريتانيين للذهاب إلى الصين للتدريب. وقال محمد أحمد الذي ذهب إلى نينغشيا في عام 2019، للمشاركة في إدارة التربية المعيارية والتدريب الفني العملي: ” إن المعرفة العملية المستفادة من الخبراء الفنيين الصينيين هي بالضبط ما يحتاجه الشعب الموريتاني. وسأعمل بجد لاستيعابها وتطبيقها عمليًا حتى يتمكن المزارعون والرعاة من تعلم التكنولوجيا وزيادة الإنتاج والدخل.”

وأضاف محمد أحمد متأثرا بعمق بقصة مئات الملايين من الصينين الذي تخلصوا من الفقر قائلا:” نرحب بمزيد من الخبراء والتقنيات من الصين. وإن التوسع المستمر للتعاون بين موريتانيا والصين سيضخ زخما جديدا في التنمية والازدهار في موريتانيا.”

التعاون متبادل المنفعة يضخ زخما جديدا في التنمية

كما اكتسب مركز العرض شهرة واسعة في البلدان المجاورة لموريتانيا. حيث قام رئيس غامبيا بارو بزيارة خاصة، على أمل أن يتمكن الخبراء الصينيون من الترويج لهذه التقنيات في غرب وشمال إفريقيا لإفادة المزيد من الرعاة الأفرقة.

وهناك أيضًا عمال من مالي وسيراليون وغانا ودول أفريقية أخرى للدراسة في مركز العرض. وقال أمادو جالا، عامل من مالي، عمره 25 عامًا، المسؤول حاليًا عن إدارة مزارع الماشية، وعلاج أمراض الماشية في مركز العرض، ويتعلم تكنولوجيا نقل الأجنة:” يمكنني من خلال متابعة الخبراء الصينيين وتعلم المهارات الحقيقية مساعدة المزيد من الناس عند العودة إلى مالي.”

وبناءً على طلب وزارة التنمية الريفية الموريتانية، نظم المركز دورتين تدريبيتين خلال فترة الوقاية من الوباء ومكافحته. وقال تشانغ هونغ آن: ” أن التدريبات الخارجية سوف تستأنف تدريجيًا مع تحسن الوضع الوبائي، لكي يستفيد المزيد من السكان المحليين من التكنولوجيا الصينية وتجربة الحد من الفقر.”

شهد التعاون الصيني ـ الموريتاني إنجازات مهمة في هذه السنوات: على المحيط الأطلسي، يعتبر ميناء الصداقة بين الصين وموريتانيا ثاني أكبر مشروع مساعدات للصين في إفريقيا، وعلى بعد أكثر من 60 كيلومترًا من نواكشوط، أنهى ميناء الصيد تانيت الذي بنته شركة صينية تاريخ عدم وجود الرصيف المختص بالصيد في موريتانيا، والذي سيحسن بشكل كبير من كفاءة الإنتاج السمكي. وإلى الجنوب من حوض نهر السنغال، يساعد الخبراء الصينيون على تحسين أصناف الأرز المحلية، ووقايتها من الآفات والأمراض ومكافحتها. وفي المناطق النائية من الصحراء، تخطط الحكومة الموريتانية لـ “نسخ” 4 مراكز عرض لتكنولوجيا تربية الحيوانات في جميع أنحاء البلاد …

بواسطة: khelil

النشر في شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020 – 2021

الدورتان السنويتان 2020 - 2021
الدورتان السنويتان 2020 - 2021

أخبار أذربيجان

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *