الانتعاش الاقتصادي المستقر في بكين يعزز ثقة الشركات الأجنبية

img

CGTN العربية/

 تم مؤخرا إصدار التقرير الاقتصادي الصيني للنصف الأول من العام، حيث عزز الانتعاش الشامل للاقتصاد الصيني ثقة العديد من الشركات ذات التمويل الأجنبي لتعزيز تطورها في السوق الصينية. وفقا للتقرير، حققت بكين الناتج المحلي الإجمالي الإقليمي 1،620.56 مليار يوان، وأصبحت تنميتها الاقتصادية أكثر مرونة وحيوية.

“لدي ثقة كاملة في الاقتصاد الصيني وصناعة السياحة”

لا تزال العمليات الاجتماعية والاقتصادية لمركز بكين الإداري الفرعي مستقرة ومنظمة في ظل الآثار السلبية المختلفة الناتجة عن الوباء، حيث يظهر زخم المؤشرات الاقتصادية الرئيسية في انتعاش بشكل واضح.

يعد المنتزه الترفيهي العالمي منتجع بكين العالمي مشروع بناء رئيسي لمركز بيكن الفرعي، ويسير المشروع بسلاسة في الوقت الحاضر، حيث تم الانتهاء من الهيكل الرئيسي، ومن المتوقع افتتاح الحديقة في النصف الأول من العام المقبل.

الحدائق العامة العالمية والمنتجعات تحت الإنشاء على قدم وساق

قال مياو له ون، الرئيس والمدير العام لمنتجع ألعاب يونيفرسال بكين: “تلقى مشروعنا الدعم من أطراف عديدة خلال عملية التطوير، وتمكن من استئناف العمل والإنتاج في الوقت المناسب وبطريقة فعالة في ظل تفشي الوباء، لدي ثقة كاملة في الاقتصاد الصيني وصناعة السياحة.”

“رأينا أن سوق السيارات الصينية تنتعش على نحو شامل”

 قال كانغ لينسونغ، رئيس مجلس إدارة شركة دايملر إيه جي: “لقد احتلت الصين الصدارة في العالم لاستئناف العمل والإنتاج وانتعاش السوق، الأمر الذي عزز ثقتنا بشكل كبير، إن الصين وبكين تشكلان عنصرا حاسما لتطور دايملر في المستقبل”.

تبرعت بكين على الفور بأقنعة لدايملر بعد تفشي الوباء في ألمانيا، كما ساعد مكتب الشؤون الخارجية لحكومة بلدية بكين وجهات معنية أخرى المدراء التنفيذيين والخبراء وعائلاتهم في دايملر على العودة إلى بكين للعمل.

خط إنتاج مرسيدس بنز GLA SUV في بكين

قال تانغ شي كاى، رئيس شركة دايملر إيه جي لدى الصين: “شجعنا على استئناف العمل والإنتاج بطريقة منظمة في إطار ضمان صحة وسلامة موظفينا في أوائل فبراير، ذلك استفاد من تدابير الوقاية والسيطرة الفعالة في الصين ضد فيروس كورونا الجديد، معتبرا أن سوق السيارات الصينية تنتعش على نحو شامل “.

سلمت الشركة أكثر من 346 ألف سيارة ماركة مرسيدس-بنز جديدة للعملاء الصينيين في النصف الأول من هذا العام، وعادت بشكل أساسي إلى نفس المستوى مقارنة مع العام الماضي.

نحن على استعداد للعمل مع الصين للحفاظ على استقرار السلسلة الصناعية وسلسلة التوريد

مجموعة إيه بي بي (ABB) هي شركة عالمية رائدة في مجال الرقمنة الصناعية، واجهت مؤسسات مجموعة إيه بي بي في بكين تحديات من نواح عديدة منذ تفشي فيروس كورونا الجديد، فقامت حكومة بلدية بكين باستطلاع الصعوبات التي تواجه المؤسسات، وساعدتها في تجنيد المواد المضادة للوباء مثل الأقنعة والمطهرات، كما ساعدتها في فتح قنوات لوجستية لدعم مجموعة إيه بي بي في مختلف الجوانب.

في اليوم الـ 10 من يونيو الماضي، التقى تساى تشى، أمين لجنة الحزب لبلدية بكين، برئيس مجموعة إيه بي بي فوسر عبر الفيديو

قال فوسر، رئيس مجموعة إيه بي بي إن مجموعتنا تسعى إلى التنمية الطويلة المدى في الصين، كما تعمل على تعزيز توطين المنتجات والتكنولوجيات. نحن على استعداد للعمل مع الصين للحفاظ على استقرار السلسلة الصناعية وسلسلة التوريد”. 

ستطبق بكين الانفتاح الشامل هذا العام على المستوى الأعلى، حيث ستعمل باستمرار على تحسين بيئة الأعمال، وجذب الشركات المتعددة الجنسيات لترسيخ جذورها في بكين من أجل التنمية الطويلة الأجل، قد أعربت شركات من العديد من البلدان في الصين عن ثقتها الكاملة في وضع سوق بكين والتنمية الاقتصادية، وستستمر في توسيع الاستثمار في بكين في المستقبل.

الكاتب خليل

خليل عبد القادر
خليل

مواضيع متعلقة

اترك رداً