إغلاق البيت الأبيض مع وصول الاحتجاجات على وفاة جورج فلويد إلى العاصمة الأمريكية

img

واشنطن (شينخوا)/

تم وضع البيت الأبيض في حالة إغلاق مع وصول الاحتجاجات إلى العاصمة الأمريكية يوم الجمعة، وذلك في اليوم الرابع من المظاهرات التي انتشرت في أنحاء البلاد بسبب وفاة جورج فلويد، وهو رجل أسود أعزل، خلال احتجازه من قبل الشرطة في مينيابوليس.

وأظهر مقطع فيديو على الإنترنت مئات المتظاهرين الذين تجمعوا في لافاييت بارك خارج البيت الأبيض وهم يهتفون “لا عدالة، لا سلام”. وقام أحد المتظاهرين برش مبنى بنك فريدمان في حين اشتبك متظاهرون آخرون مع أفراد جهاز الخدمة السرية، بحسب شهود عيان.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الأبواب المؤدية إلى قاعة المؤتمرات في البيت الأبيض قد تم إغلاقها أيضا، كما أن ضباط الخدمة السرية لا يسمحون لأي شخص بالتواجد قبالة ساحات البيت الأبيض.

ونشر جهاز الخدمة السرية تغريدة على موقع التدوين المصغر (تويتر) جاء فيها أن “أفراد الخدمة السرية يساعدون حاليا وكالات إنفاذ القانون الأخرى خلال مظاهرة في لافاييت بارك. ولصالح السلامة العامة، نشجع الجميع على البقاء سلميين”.

وتوفي فلويد، البالغ من العمر 46 عاما، مساء يوم الاثنين بعد وقت قصير من قيام ديريك تشوفين، وهو ضابط شرطة أبيض، بطرحه أرضا واحتجازه عبر وضع ركبته على رقبته بالرغم من أنه توسل إليه مرارا بالقول “لا أستطيع التنفس” و”من فضلك، لا أستطيع التنفس”. واعتقل تشوفين ووجهت إليه تهمة القتل والقتل الخطأ من الدرجة الثالثة في وقت سابق يوم الجمعة.

وفرض عمدة مينيابوليس جاكوب فراي يوم الجمعة حظر تجول ليلي إلزامي يبدأ من ليلة يوم الجمعة بعد ثلاث ليال متتالية من الاحتجاجات المتزايدة والعنف في أكبر مدينة في ولاية مينيسوتا الواقعة في الغرب الأوسط الأمريكي.

بيد أن الاحتجاجات على وفاة فلويد استمرت ليلة يوم الجمعة في مينيابوليس وعدد من المدن الأخرى، وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام المحلية، مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تجري المزيد من الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع.

الكاتب خليل

خليل عبد القادر
خليل

مواضيع متعلقة

اترك رداً