Thursday 26th November 2020
شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

أخبار كورونا في الدول العربية: الرئيس الجزائري يدخل المستشفى وحالته مستقرة والسعودية تصرف مبلغ مالي لذوي ضحايا “كوفيد-19” العاملين في القطاع الصحي

منذ 4 أسابيع في 28/أكتوبر/2020

دخل الرئيس الجزائري عبد الـمجيد تبون يوم الثلاثاء إلى المستشفى العسكري بالعاصمة الجزائر عقب دخوله الحجر الصحي بسبب ظهور أعراض الإصابة بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) على عدد من كبار المسؤولين في الرئاسة والحكومة الجزائرية.

وقال بيان صادر عن رئاسة الحكومة إنه “بناء على توصية أطبائه، دخل رئيس الجمهورية السيد عبد الـمجيد تبون، إلى وحدة متخصصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش” بالعاصمة الجزائر.

وطمأن البيان بأن حالة الرئيس الصحية “مستقرة ولا تستدعي أي قلق”.

وأكدد بأن الرئيس تبون يواصل نشاطاته اليومية من مقر علاجه.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية (السبت) الماضي دخول الرئيس تبون في حجر صحي لمدة 5 أيام.

وذكرت وزارة الصحة في بيان تسجيل 287 إصابة جديدة بالمرض خلال الـ24 ساعة الماضية ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 56706 حالة، في الوقت الذي سجلت فيه 9 وفيات ليرتفع الإجمالي إلى 1931، بينما تماثل للشفاء 171 شخصا، ليرتفع العدد إلى 39444 حالة.

وسجلت الجزائر منذ قرابة أسبوعين ارتفاعا في عدد الإصابات بعدما كان المعدل يتراوح قبلها ما بين 100 و 150 إصابة.

وحذرت الحكومة الجزائرية في بيان (الأحد) الماضي من عودة ظهور بؤر العدوى من جديد لمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) بعد ارتفاع الإصابات في الفترة الأخيرة.

وقال بيان رئاسة الحكومة إن رئيس الوزراء عبد العزيز جراد وجه بعد التشاور مع اللجنة العلمية والسلطة الصحية وتقييم الوضع الوبائي، نداء للجزائريين حول ضرورة الاستمرار بكل صرامة ومسؤولية في التقيد بتدابير نظام الوقاية من تفشي مرض كورونا.

وأشار البيان إلى أن المرض يشهد انتعاشا مقلقا على الصعيد الدولي وميلا نحو تفاقم الوضع الوبائي، لافتا إلى أن العديد من الدول بصدد تعزيز التدابير الوقائية وتشديد الإجراءات المقيدة لتنقل الأشخاص والأنشطة التي من المحتمل أن تزيد من خطر العدوى.

واعتبر البيان أنه بعد التحكم في الوضع الصحي وتسجيل نتائج مشجعة للغاية في الجزائر فإن الحكومة ترى “علامات على الاسترخاء تدعونا لنخشى عودة ظهور بؤر العدوى من جديد”.

وحث البيان على الحذر وضرورة تعبئة أقوى والتزام الجميع لكبح انتشار المرض.

وأوضح أنه في هذه الفترة الخاصة في الجزائر التي تتميز باستئناف مراقب وتدريجي للنشاط الاقتصادي والدخول المدرسي والجامعي وكذا استئناف صلاة الجمعة في المساجد، فإنه “يجب بذل كل الجهود للحفاظ على أقصى درجات اليقظة والحفاظ على جميع تدابير الوقاية والحماية التي مكنتنا حتى الآن من حماية أنفسنا من أي وضع قد يعقد أي تكفل صحي”.

ودعا عضو اللجنة العلمية لرصد وتفشي فيروس كورونا التابعة لوزارة الصحة الجزائرية رئيس عمادة الأطباء الجزائريين البروفيسور بقاط بركاني الجزائريين إلى عدم التراخي في التعامل مع المرض من أجل تفادي الموجة الثانية التي تشهدها بعض الدول.

وشدد في تصريح لإذاعة الجزائر الحكومية اليوم على أن “الخطر الصحي قائم وموجود إذ لا يعني الدخول الاجتماعي الرجوع إلى حركة عادية، وبالنظر لما يحدث في أوروبا فنحن محفوظون نوعا ما بفضل إبقاء الحدود مغلقة”.

وكانت الحكومة قررت في وقت سابق تخفيف إجراءات الحجر الصحي المفروض على العديد من المحافظات وخفضت العدد إلى 11 محافظة فقط من أصل 48 محافظة جزائرية.

ومددت الحكومة الحجر المنزلي الجزئي على المحافظات الـ 11 لمدة 30 يوما بداية من الأول أكتوبر الجاري من الساعة 11 ليلا إلى الساعة 6 صباحا.

ورفعت الحكومة الإجراء المتعلق بمنع حركة النقل الجماعي العام والخاص لسائر الأيام والإبقاء على الإجراء المتعلق بمنع كل تجمع للأشخاص واللقاءات العائلية بالخصوص حفلات الزواج وغيرها من الـمناسبات.

وسجلت الجزائر في 25 فبراير الماضي أول إصابة بفيروس كورونا لشخص من جنسية إيطالية دخل البلاد في 17 من الشهر ذاته، وتم ترحيله لاحقا.

السعودية تصرف مبلغ مالي لذوي ضحايا (كوفيد-19) العاملين في القطاع الصحي

أمر مجلس الوزراء السعودي يوم الثلاثاء صرف مبلغ مالي لذوي ضحايا مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) العاملين في القطاع الصحي.

وقرر المجلس في جلسته الاعتيادية بصرف مبلغ 500000 ريال سعودي (133333 دولارا أمريكيا) لذوي العامل في القطاع الصحي الحكومي أو الخاص، مدنياً كان أم عسكرياً، وسعودياً كان أم غير سعودي، كما أفادت وكالة الأنباء السعودية (واس).

ويسري القرار على جميع الحالات التي تم تسجيلها من أول إصابة بالعدوي في بداية العام الجاري.

ويأتي القرار تقديرا لتضحيات وجهود العاملين في القطاع الصحي في مكافحة (كوفيد-19) والتي أثمرت عن نجاح المملكة في احتواء المرض بعد إجراءات احترازية مشددة.

وتشهد السعودية في الآونة الأخيرة تراجع في أعداد الإصابات، مما دفعها لتقليل الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار المرض، وقد جاءت هذه النتائج بسبب الخطوات العديدة التي اتخذتها منها فرض حظر تجول كلي وجزئي والاستفادة من التكنولوجيا لتفعيل العمل والدراسة عن بعد.

وعلى صعيد متصل، أعلنت وزارة الصحة اليوم عن ارتفاع حالات التعافي من (كوفيد-19) إلى 332117 حالة مع تسجيل 426 حالة تعاف جديدة.

وسجلت المملكة أيضا 399 إصابة مؤكدة ليرتفع عدد الحالات المؤكدة إلى 345631، من بينها 10407 حالات نشطة لاتزال تتلقى الرعاية الطبية، و970 حالة حرجة.

وارتفعت الوفيات إلى 5329 حالة مع تسجيل 16 حالة وفاة جديدة.

سوريا ومنظمة الصحة العالمية يبحثان سبل تعزيز التعاون والتنسيق لمواجهة تحديات كورونا

بحث المهندس حسين عرنوس رئيس الحكومة السورية يوم الثلاثاء مع الدكتور أحمد المنظري المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط سبل تعزيز التعاون والتنسيق بين سوريا ومنظمة الصحة العالمية لمواجهة التحديات الناتجة عن مرض كورونا ورفع مستوى الاستجابة للحالات الطارئة وتأمين عدد من المستلزمات والتجهيزات الطبية التي يحتاجها القطاع الصحي ، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) .

وأكد عرنوس أن الحكومة السورية اتخذت عبر الفريق الحكومي المعني بالتصدي لمرض فيروس كورونا الجديد “كوفيد ـ 19 ” الإجراءات الاحترازية والضرورية للحد من انتشار الفيروس.

وأوضح عرنوس أن النظام الصحي في سوريا كان من أفضل الأنظمة الصحية لجهة توافر الكوادر الطبية الخبيرة وعدد المشافي والمراكز الصحية المنتشرة في مختلف المناطق وتخصصها ونوعية الخدمات التي تقدمها لجميع المواطنين لكن جزءا كبيرا منها تعرض للتدمير الممنهج من قبل الإرهاب ومن يدعمه ، مشيرا إلى أن الحصار الاقتصادي الجائر المفروض على الشعب السوري تسبب أيضاً بخلق صعوبات لناحية تأمين بعض المتطلبات الأساسية للقطاع الصحي وتوريد تجهيزات ضرورية وبعض الأدوية للأمراض المزمنة.

بدوره أشاد المنظري بتعاون الحكومة السورية مع منظمة الصحة العالمية وبجهود القطاع الصحي في مواجهة مرض فيروس كورونا الجديد وتأمين الخدمات الصحية لمحتاجيها ، مؤكداً استعداد المنظمة لتقديم الدعم للقطاع الصحي في سوريا بمختلف المجالات.

وكانت وزارة الصحة السورية تسلمت يوم (الأحد) الماضي ثلاث سيارات إسعاف وخمس عيادات متنقلة من منظمة الصحة العالمية لدعم خدمات الرعاية الصحية ومنظومة الإسعاف في ظل التحديات التي تفرضها الإجراءات القسرية الغربية أحادية الجانب ضد القطاع الصحي في سوريا ، وفقا لوكالة ( سانا) .

وسبق ذلك بيوم تسلم سوريا من منظمة الصحة العالمية 8.8 طن من الإمدادات الوقائية والطبية للمساعدة في تعزيز الاستجابة السورية لمرض ” كوفيد -19″.

المغرب: حصيلة الإصابات بـ”كوفيد-19″ تتجاوز 200 ألف

أعلنت وزارة الصحة المغربية مساء يوم الثلاثاء تسجيل 3988 إصابة جديدة بمرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ليصل الإجمالي إلى 203 آلاف و733 حالة، منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس الماضي.

وأوضحت الوزارة في نشرة ((كوفيد-19)) اليومية، على الانترنت، أنه تم أيضا تسجيل 2784 حالة شفاء، ليصل الاجمالي إلى 168 ألفا و 706 حالات، بمعدل تعاف يناهز 82.8 %، فيما ارتفع عدد الوفيات إلى 3445 حالة، بعد تسجيل 72 حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأشارت إلى أن مجموع الحالات النشطة، التي تتلقى العلاج حاليا، يصل إلى 31 ألفا و 582 حالة، فيما يصل مجموع الحالات الخطيرة أو الحرجة الموجودة حاليا بأقسام الإنعاش والعناية المركزة، إلى 766 حالة.

وحذر العاهل المغربي الملك محمد السادس، أخيرا من فرض الحجر الصحي مجددا في بلاده في حال استمرت أعداد الإصابة بمرض (كوفيد-19) في الارتفاع، مشيرا إلى أن عواقب أزمة مرض (كوفيد-19) ستكون “قاسية” على بلاده رغم الجهود المبذولة للتخفيف من حدتها.

ومددت الحكومة المغربية حالة الطوارئ الصحية في البلاد للمرة السابعة، وذلك إلى غاية 10 نوفمبر المقبل، من أجل الحد من انتشار مرض (كوفيد-19)، الذي عرف خلال الآونة الأخيرة وتيرة تصاعدية، اضطرت معها السلطات إلى حظر التجوال الليلي بعدد من المدن.

يشار إلى أن السلطات المغربية أوقفت خلال الفترة ما بين 25 يوليو الماضي و23 أكتوبر الحالي، 624 ألفا و543 شخصا، بسبب مخالفتهم لقرار إجبارية ارتداء الكمامات الواقية التي فرضتها الحكومة المغربية، من أجل الحد من انتشار (كوفيد-19).

التصنيفات: عام
بواسطة: khelil

شبكة طريق الحرير الصيني الإخبارية

رسالة شكر وتقدير من القيادة الحزبية الصينية إلى الإتحاد الدولي

الإتحاد الدولي للصحفيين والإعلاميين والكُتاب العرب أصدقاء الصين

إذاعة الصين الدولية

حقائق هونغ كونغ

حقائق شينجيانغ

مبادرة الحزام والطريق

السياحة في الصين

هيا نتعرف على الصين

نافدة شفافة على الصين

الصين في معرض الصور

الصين في معرض الصور
صور حية تنقلك إلى ربوع جمهورية الصين الشعبية

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الجزائر والصين.. علاقات وتميز

الأكاديمي مروان سوداح رئيس الإتحاد الدولي

الأكاديمي مروان سوداح

عبد القادر خليل رئيس الفرع الجزائري للإتحاد

الدورتان السنويتان 2020

#كلنا_ضد_كورونا

الإحصائيات


التعليقات:
  • اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *