أثناء فترة كورونا.. “أقوم بتقديم خدمات للسكان حتى يتمكنوا من البقاء في منازلهم ويشعروا براحة البال”

img

CGTN العربية/

قامت إحدى صديقات سىلاقولي ·  ماهايتي، التي  تقدم الخدمات لسكان أحد المجمعات السكنية، بالتقاط صور لها ونشرتها على موقع التواصل الاجتماعي الصيني، والتي جذبت انتباه العديد من مستخدمي الإنترنت بسرعة.

قالت سىلاقولي إنها لا تتوقع أن تحظى صورها بشعبية كبيرة على شبكة الإنترنت، وهناك الكثير من مستخدمي الإنترنت قدموا الثناء عليها ونشروا التعليقات لتشجيعها أيضا.

سىلاقولي هي إحدى الموظفات اللواتي يعملن في مجمع “شينيوان” السكني بمدينة أورومتشي في منطقة شينجيانغ الويغورية الذاتية الحكم بشمال غربي الصين. بعد حدوث هذه الموجة من الوباء في شينجيانغ، بدأت هي في تقديم خدمات تتعلق بالحاجيات اليومية لـ110 أسرة من السكان داخل المجمع السكني، حيث تشتري الخضار والبيض و الحليب والفاكهة وغيرها من الضروريات اليومية للسكان.

تباشر سىلاقولي عملها اعتبارا من الصباح، ولا تتمكن من تناول وجبتها الثانية حتى الساعة الثامنة مساء.

يقع المجمع السكني على بعد 700 متر من السوق، وتعبر سىلاقولي هذا الطريق الذي يبلغ طوله 700 متر كل يوم.

وقالت سىلاقولي إن جميع العاملين في المجمع السكني يعملون بجد خلال هذه الأيام بالفعل، وقد تم التقاط صورتها خلال العمل بالصدفة.

بعد أن شاهد أحد سكان المجمع السكني الفيديو الخاص بها على موقع التواصل الاجتماعي الصيني، قام بتقديم دراجته الكهربائية بثلاث عجلات الخاصة به إليها، بالإضافة إلى ذلك، قدم السكان الماء إليها… قالت سلاقولي: “طالما يمكنني الحصول على اعتراف ورضا من السكان، وأنا لم أعد أكترث لكل التعب والعناء وغيرها من المشاكل الأخرى.”

ومنذ اندلاع وباء “كوفيد-19″، كانت سلاقولي باستمرار تتقدم إلى الأمام، على الرغم من أنها متعبة للغاية، إلا أنها تبتسم لتقديم خدمات للسكان يوميا.

خلال اليومين الماضيين، كانت سلاقولي مشغولة بشكل خاص، بالإضافة إلى إعداد الضروريات اليومية التي يحتاجها السكان في اليوم التالي، كان عليها إحصاء درجة حرارة الجسم لكل ساكن والقيام بالجدول. وعادة ما تعمل بشكل إضافي حتى الساعة الثانية أو الثالثة صباحا.

يقال أن الأمور في المجمع السكني معقدة وصغيرة، إلا أنها لا تشعر بذلك على الإطلاق. قالت سلاقولي: “أحب عملي حبا جما، سأسجل المهام المختلفة التي يتعين علي التعامل معها كل يوم. هذا هو واجبي أن أفعل كل ما يحتاج السكان إليه سواء كانت حاجيات كبيرة أو صغيرة. أقوم بتقديم خدمات للسكان حتى يتمكنوا من البقاء في منازلهم ويشعروا براحة البال.”

الكاتب رجوى قوراري

رجوى قوراري
رجوى قوراري

مواضيع متعلقة

اترك رداً